رويترز (كاليفورنيا)
طور علماء برازيليون وأمريكيون مستشعرا بيولوجيا في نظارات ثورية قادرة على قياس معدل السكر في الدم عبر الدموع، ما يغني مرضى السكري عن وخز بالإبر المستخدمة في الاختبارات الحالية، والتي قد تعرض صاحبها لخطر العدوى. إذ يتمكن المستشعر الحيوي المطور من تحديد إنزيم «الجلوكوز أوكسيديز»، المستخدم للكشف عن الجلوكوز الحر في سوائل الجسم كالدموع. وثبت باحثو معهد ساو كارلوس للفيزياء بجامعة ساو باولو، وعلماء الهندسة النانوية بجامعة كاليفورنيا، إنزيم الجلوكوز أوكسيديز على قطب كهربائي مقترن بتدفق مستمر من الإلكترونات يحاكي الدموع، ما ينتج عنه إشارة يتم تسجيلها ومعالجتها بواسطة الجهاز المثبت في النظارات، وبالتالي إرسال النتائج بدوره في اللحظة ذاتها إلى جهاز حاسب أو هاتف ذكي، يمكنه من قراءة نسبة السكر في الدم. ووفقا لمنظمة الصحة العالمية ارتفعت الإصابة بالسكري إلى 380 مليون شخص في جميع أنحاء العالم خلال العامين الماضيين، مع توقعات بتأثيره على 580 مليون شخص بحلول 2035.