«عكاظ» (جدة)
استضافت منطقة جدة التاريخية أمس الأول، وفدا يضم 500 ضيف من 60 دولة، في زيارة للتعرف على شواهد الحقب الزمنية التراثية الماضية، والفن المعماري الذي تتصف به جدة التاريخية.

وحضر الوفد للمشاركة في المؤتمر الدولي «تنمية بحرية مستدامة 2030 وما بعدها»، المنعقد في مدينة جدة نوفمبر الجاري، بتنظيم من الهيئة العامة للنقل بالتعاون مع المنظمة العالمية البحرية. وتجول الوفد على منطقة جدة التاريخية من خلال البرنامج السياحي الذي أعد مصاحبا للمؤتمر ومتضمنا زيارة بعض المواقع في جدة، بحضور عدد من منسوبي الهيئة العامة للنقل، يرافقهم كل من المرشد السياحي مؤسس جمعية المرشدين السياحيين في المملكة ورئيسها السابق سمير قمصاني، والمرشد السياحي سامي خياري، حيث بدأت الجولة من باب المدينة وانتهاء في بيت نصيف، مطلعين على الفنون المعمارية للبيوت، متجولين بين أروقتها التاريخية العريقة التي يتجاوز عمرها 500 عام وما زالت باقية.

واستمع الوفد الزائر إلى شرح وافٍ عن تاريخ المدينة والحقب الزمنية التي مرت بها، وطريقة البناء القديمة من الحجر المنقبي، وفن صناعة الرواشين التي يتميز بها التراث الحجازي في مدينة جدة، إلى جانب تقديم العروض الفنية الفلكلورية شملت العرضة السعودية، وفنون المزمار وغيرها من الفنون، ومشاركة الوفد الذي أبدى إعجابه بالثقافة والفن السعودي العريق.