حسين هزازي (جدة)
أجمع قانونيون على أن حادثة المسرح الترفيهي التي وقعت مساء أمس الأول (الإثنين) في حديقة بالرياض، عمل جنائي عقوبته التعزير لحين إثبات النيابة بأنها فعل إرهابي. وقال المحامي ماجد قاروب لـ«عكاظ»: إنه من الصعب تصنيف الجريمة كونها إرهابية او جنائية، قبل الانتهاء من التحقيقات في النيابة العامة التي ستصنف طبيعة الفعل، وفي جميع الحالات، هو جرم كبير ومحاولة اعتداء وترهيب للجماهير وعقوبتها السجن والجلد والترحيل والإبعاد كون المتهم غير سعودي. وأضاف أن القضاء سينصف الواقعة إن كان عملاً جنائياً أو إرهابيا، وفي كل الأحوال فإن المتهم سيعاقب أمام القضاء السعودي.

أما المحامي خالد المحمادي فقال: إن الجريمة جنائية حتى يثبت العكس بعد التحقيق، إذ لم تظهر الدوافع حتى الآن فربما يكون الفاعل مختلاً عقلياً، وهناك حق عام وحق خاص، والنيابة العامة تحقق في القضية وتعلن النتائج وبناء على ذلك يتم تصنيف الفعل، ويتفق معهم المحامي ماجد بن فتن، مشيرا إلى أن الواقعة تحت التحقيق ومن الصعب تصنيفها كعمل إرهابي حتى تظهر النيابة العامة نتائجها وتحويلها إلى الجهة المختصة بالقضية.