«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني أن تصريحات زعيم المليشيا الحوثية المدعومة من إيران الأخيرة، تحسم النقاش الذي أثير بشأن إمكانية فصل حبلها السري عن نظام الملالي في طهران وإعادة تأهيلها.

وأضاف الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية: «المدعو عبدالملك الحوثي خرج في خطابه الأخير ليحسم هذا الجدل ويؤدي فروض الطاعة والولاء لسادته في إيران، ويؤكد انقياده الكامل، وأنه من طهران ولطهران لن يحيد عن عمالته وتبعيته وارتهانه قيد أنملة».

وأشار إلى أن إساءة زعيم مليشيا الحوثي لثورتي الشعبين العراقي واللبناني العظيمتين اللتين أعادتا الروح والاعتبار للعراق ولبنان وعروبتهما، انسياق وتقليد أعمى لتصريحات الخامنئي ومسؤولي طهران وحزب الله، التي أظهرت حجم الفزع والرهبة من هذه الهبة العربية التي أسقطت مشروع تصدير الثورة وأوهام إعادة أمجاد الإمبراطورية الفارسية.

وأكد وزير الإعلام أن هذه ‏التصريحات تكشف حجم القلق الحوثي من تحول هذه الثورات المباركة التي كسرت حاجز الرهبة والخوف إلى مصدر إلهام لكل الشعوب العربية التي امتدت إليها أيادي إيران العابثة، لتصل إلى العاصمة المختطفة صنعاء وباقي مناطق سيطرة مليشيا الحوثي، في ظل تصاعد جرائمها بحق المواطنين وتفاقم حجم السخط والنقمة الشعبية.