عبدالله غرمان (جدة)

اختتمت جمعية «إبصار» الخيرية أمس (الخميس) «برنامج تمكين الموظفين من ذوي الإعاقة البصرية على رأس العمل» الذي استمر مدة ثلاثة أيام.

ويأتي هذا البرنامج حسب ما أوضحته أمين عام جمعية إبصار أمل بنت حمدان الحنيطي، ضمن البرامج التي تهدف الجمعية من خلالها إلى تمكين وتأهيل ذوي الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية من العمل الوظيفي، ضمن مراحل تأهيلية لاكتساب المهارات الإدارية التي تمكنهم من القيام بالعديد من المهمات الوظيفية التي تلائم احتياج فروع الشركة في المناطق الوسطى والغربية والشمالية والشرقية، كمأموري السنترال وموظفي الاستقبال والتدريب والعمل الإداري والتنسيق الوظيفي والإعلام والعلاقات العامة والتسويق ومندوبي التسويق والمبيعات.

وأكدت الحنيطي أهمية البرنامج لتلبية حاجة القطاعين الحكومي والخاص لتأهيل الموظفين والموظفات من ذوي الإعاقة البصرية والتعرف على كيفية التعامل الأمثل مع بيئة العمل، من خلال لقاءات وورش عمل تعتمد على أساليب التعامل المهني وصولا للجودة المنشودة، ورفع نسبة نجاحهم واستقرارهم في أعمالهم من خلال توسيع دائرة علاقاتهم مع البيئة الوظيفية، وتحقيق أهدافهم الحياتية، واستثمار مهاراتهم باستخدام المعينات البصرية اللازمة نحو تحقيق التفاعل والاندماج مع بيئة العمل بصورة إيجابية وفعالة، وتمكينهم من الاعتماد الذاتي في إدارة شؤون حياتهم الوظيفية وفق خطة عمل تأهيلية تمكنهم من القيام بمهماتهم حسب الوصف الوظيفي.

وشهد البرنامج العديد من ورش العمل والمحاضرات المتخصصة خلال ثلاثة أيام انطلقت بدورة تقنيات فن الاتصال للمدرب أحمد حمود الشريف، ودورة مهارات التعامل في الجهات الخدمية للمدرب الكفيف سامي جمعان الزهراني، كما شهد البرنامج ورشة عمل «وعيي بذاتي سر نجاحي» قدمتها كل من الدكتورة سمر عبدالعزيز الغولة، والدكتورة شادن عليوات من جامعة الملك عبدالعزيز، فيما اختتمت المحامية الكفيفة ليلى محمد القبي ورش البرنامج بتقديمها حلقة قانونية بعنوان حقوقي بينكم.