المنفعة لها معنى ومفهوم إيجابي، وهي لغة تعني: كل ما يُنتفع به. وقد جاءت في القرآن الكريم في العديد من الآيات بصيغ متعددة مثل (نفعت، تنفع، ينفع، منافع، نفعاً).

كما أن «النَّفْعِيَّة»، أو مَذْهَب المَنْفَعَة (بالإنجليزية: Utilitarianism) هو نظرية أخلاقية إنجليزية تربط بين صحة السلوك ونتائجه. بمعنى أن أفضل سلوك أو تصرف هو الذي يُحقق أكبر مردود نفعي أو منفعة.

وقد طور هذه النظرية الفلاسفة البريطانيون جرمي بنتام، وجيمس ميل، وجون ستيوارت ميل. كما أن هناك في الاقتصاد نظريات تتعلق بالمنفعة الحدية والمنفعة الكلية.

أما الاستغلال فهو ذو معنى ومفهوم سلبي في معظمه بالرغم من توظيف أهل الفقه والقانون لمصطلح الاستغلال في عناصر الملكية، مثل قولهم: (الاستعمال والاستغلال والتصرف).

ويتبادر إلى الذهن العديد من المعاني السلبية عندما نستحضرها، مثل استغلال الوظيفة واستغلال النفوذ. وقد عرفها قاموس المعاني بأنها المعاملة غير العادلة من أجل المصلحة الشخصية.

الاستغلال الديني يتشكل ويتمثل في العديد من الصور والأشكال؛ مثل التاجر الذي يستغل الدين لتحقيق أغراض شخصية وليبيع منتجاته ويُروج لتجارته. وكذلك رجل الدين الذي يهدف لجذب المتابعين والمناصرين. وكل من يُوظف ويستغل الدين والمشاعر الدينية لمصالح شخصية، يقع ضمن خانة المُستغل والاستغلال.

وكل صور الاستغلال ممجوجة ومُستهجنة ومُستقبحة، وتقع في دائرة استغلال الدين، مثل توظيف الدين سياسياً ليُظهروا أنفسهم للناس بأنهم جند الله وحماة الدين ومطهرو الأرض من دنس الكافرين، مثل الخوارج والصحوة وغيرهم.

وفي جميع الأديان والملل والنحل هناك من يستغل الدين لمصالحه الشخصية بعيداً عن روح الدين ومفاهيمه الأخلاقية والجمالية.

المنافع كلمة ذات مفهوم إيجابي ومعنى يدل على النفع؛ فالمنفعة نقيض المضرة، والمنفعة قد تشمل الجميع، قال تعالى {وَلَهُمْ فِيها مَنافِعُ}.

وجاء في المعجم الوسيط (المنافِع العامَّة) هي: «ما كانت فوائدها مشتركة بين النَّاس». والمنافع الدينية التي تعود على الاقتصاد والتنمية كثيرة وعديدة وهي إحدى الغايات التي يهدف الدين لتحقيقها.

قال تعالى: «وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ، لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ».

لقد غاب عن البعض ما يمكن تحقيقه من منافع عامة وخاصة مشتركة من خلال توظيف الدين لمنفعة البشر والبشرية، مثل إنشاء صندوق صيام يدفعه من لم يصم عملاً بقوله تعالى: «وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُوا خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ».

وخير مثال على ما تقدم أضاحي الحج التي تُوظف لمنفعة المحتاجين، ولقد أصبح الجياع والمحتاجون حول العالم يستفيدون من أضاحٍ كان مصير معظمها الرمي على جوانب الطرقات، وهو ما كانت له آثار ضارة على الإنسان والبيئة، وضياع للأموال وإهدار للثروة الحيوانية.

المسلمون مطالبون بالعمل على تطوير مفاهيمهم لتعظيم المنفعة وأثرها الاقتصادي والاجتماعي والتنموي، فلا يُعقل أن نظل محكومين بمفاهيم واجتهادات تنفع لعصرها التي وجدت فيه ولآلياته وأدواته، فلقد تغيرت كل هذه المُعطيات التي بنوا أحكامهم عليها؛ فالحصان والدابة التي كانت من عوامل القوة في الحروب لم تعد كذلك. والاقتصاد اختلف، وها نحن ندخل العصر الافتراضي، ولا يصح أن يحكمنا الجمود وأن نترك الساحة للمستغلين الذين يستفيدون من هذا الجمود.

* مستشار قانوني وكاتب سعودي

@osamayamani

yamani.osama@gmail.com