علي الرباعي (الباحة)
لم يكن بالمستكثر ولا المستغرب على ورثة المرحوم معيض عطية الغبيشي خصوصاً والدته، إحسانهم بالعفو عن شقيقين تسببا في قتل مورثهم، إذ قبلت الأسرة المعروفة بمواقفها الإنسانية أمس شفاعة أمير منطقة الباحة الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز، وأعلن ورثة الدم تنازلهم لوجه الله تعالى عن (محمد وسعيد علي الغبيشي)، ليطووا بذلك صفحة دم ظلت مفتوحة على الاحتمالات طيلة 20 عاماً.

وحضرت «عكاظ» بعد ظهر أمس مع ابن القتيل وشقيقيه أمام المحكمة الجزائية في الباحة إثر المصادقة على تنازلهم شرعاً، وأوضح شقيق القتيل أحمد بن عطية الغبيشي لـ«عكاظ» أن الورثة اتخذوا قرار التنازل في مكتب أمير المنطقة ظهر أمس، كونه تم إشعارهم بقرب موعد تنفيذ القصاص، وحضروا لمقابلة الأمير حسام لطلب مهلة للمشاورة وتطلعوا لتأجيل تنفيذ القصاص لبعض الوقت، إلا أن عرض الأمير حسام شفاعته دفعهم لقبولها دون تردد، وأكد أحمد أن العفو أعلى منزلة من القصاص كون أجره من الله دون سواه، لافتاً إلى أن عفوهم كان ابتغاءً لمرضات الله، وتقديراً لما أبداه أمير منطقة الباحة من تعاطف معهم، مشيراً إلى أن الأمير حسام قال «اعتبروني أخاً لكم وواحداً منكم» وناشد المتنازلون المجتمع الدعاء لفقيدهم بالرحمة، ولوالدة الراحل التي أسهمت في التنازل ولكافة العائلة، مؤملين أن يغدو العفو في وطننا خلقاً يحتذى من الجميع.

كما عبر أمير الباحة عن شكره وامتنانه لله على ما تم من عفو عن محكومين بالقصاص في المنطقة، وقال الأمير حسام لـ«عكاظ»: قمتُ بواجبي والتوفيق من عند الله. مثمناً لأسرة معيض الغبيشي تنازلهم وداعياً لفقيدهم بالرحمة والمغفرة.