«عكاظ» (النشر الإلكتروني)

أسفر شجار عائلي في منزل الممثل رون إيلي، عن مقتل زوجته طعناً على يد نجلهما، في مدينة سانتا باربرا بولاية كاليفورنيا، لتتدخل الشرطة عقب الحادثة وتقتله بالرصاص.

ولم ترد أي معلومات حول احتمال أن يكون رون إيلي (81 عاما) أصيب خلال الهجوم على زوجته، لكن الشرطة قالت إنه نقل إلى المستشفى في إجراء احترازي، وخرج منه لاحقا، فيما ترجح التحقيقات الأولية أن الجريمة من الممكن أن تكون مرتبطة باضطرابات عائلية.

ووفقا لتقارير إعلامية، فإن الشرطة الأمريكية تلقت بلاغا عن الحادثة وهرعت إلى موقع المنزل في مجمع هوب رانش السكني، وعند الوصول عثرت على فالفيري لوندين إيلي (62 عاما) قد فارقت الحياة بعدة طعنات بسكين.

وأوضح مكتب شريف منطقة سانتا باربرا أن عناصر الشرطة حددوا فوراً أن المشتبه به في الحادثة هو كامرون إيلي نجل الزوجين، ويبلغ من العمر (30 عاما)، وعند تفتيش المنزل ومحيطه بحثا عنه، حدد مكان المشتبه به خارج المنزل وكان يشكل تهديدا، فرد العناصر بإطلاق النار على المشتبه فيه فأصابوه إصابة قاتلة".

واشتهر رون إيلي، بأدائه دور البطولة في مسلسل «طرزان» في الستينات، علما أن له 3 أولاد من زوجته التي كانت ملكة جمال سابقة.