عبدالله المرزوق (الرياض)
علمت «عكاظ» من مصادرها الخاصة أن إدارة نادي النصر تنوي إنهاء عقد الطاقم الطبي البرتغالي المسؤول عن الفريق الكروي الأول، وذلك عقب موجة استياء كبيرة من قبل اللاعبين على عمل الجهاز الطبي.

وكانت الإصابات قد ظهرت بقوة وبشكل غريب بين صفوف الفريق النصراوي منذ انطلاق الموسم الحالي، والأمر الأكثر غرابة هو طول مدة علاج المصابين وعدم وضوح الصورة حول سير البرنامج العلاجي والموعد النهائي لعودة بعض المصابين، ويأتي في مقدمتهم النجم النيجيري أحمد موسى الذي يغيب منذ بداية الموسم، وعانى موسى من عدم وضوح الرؤية الطبية حول برنامجه العلاجي المقدم من قبل الجهاز الطبي، وظل يتردد على العيادة الطبية بالنادي لأكثر من شهر دون جدوى، ليضطر إلى التواصل مع الجهاز الطبي في منتخب بلاده وتقديم كافة التقارير الطبية اللازمة وتحوّل في نهاية المطاف لمتابعة علاجه في بلاده.

فيما لم يختلف وضع اللاعب الجديد في صفوف النصر عبدالفتاح آدم، إذ قدم الطاقم الطبي في النصر تقارير للأجهزة تُفيد بجاهزيته للمشاركة في التدريبات، إلا أنه وعقب المشاركة عاودته الإصابة بشكل أكبر، ما أجبر إدارة النادي على عرض إصابته على أحد المراكز الطبية المتخصصة في دبي، وسيستكمل برنامجه العلاجي هناك.