محمد الوسمي (مهد الذهب)
يجازف المعلمون والمعلمات بأرواحهم يومياً أثناء توجههم إلى المدارس سالكين طريق قريضة الزراعي الرابط بين محافظة مهد الذهب والمدينة المنورة، لضيقه وانتشار المنحنيات الخطرة فيه، فضلاً عن تزايد الحفر والأخاديد عليه، ورغم المطالب المتكررة بتزويده بوسائل السلامة، وتنفيذ ازدواجيته، إلا أن تلك المطالب لم تجد أي تجاوب من وزارة النقل (على حد قولهم).

واستغرب الأهالي التجاهل والإهمال الذي يعانيه الطريق الحيوي، الذي يعتبر شريان النقل بين مكة المكرمة والمدينه المنورة مروراً بمحافظة مهد الذهب وطريق المهد صفينة الصلحانية وصولاً لمحافظة الطائف.

وذكر سعيد السلمي أن أكثر ضحايا الطريق من المعلمين والمعلمات لضيقه وافتقاده لوسائل السلامة، مشدداً على ضرورة إيجاد الحلول العاجلة التي تضمن السلامة لسالكي طريق الموت.

وألمح أحمد المطيري إلى أن حوادث المعلمين والمعلمات تقع باستمرار على الطريق، داعياً إلى حقن دمائهم بتوسعته وتزويده بوسائل السلامة.

من جانبه، أكد المتحدث باسم أمانة منطقة المدينة المنورة سلامة اللهيبي لـ«عكاظ» أن أمانة المدينة المنورة تسخر كافة إمكاناتها لتقديم أفضل الخدمات البلدية، لا سيما في المحافظات والمراكز التابعة للمنطقة.

وأوضح أن طريق قريضة الزراعي يحظى بالاهتمام، مشيراً إلى أنه جرى أخيراً صيانة الطريق الرابط حزرة، الضميرية، المهد وبطول 12 كيلومترا ويجري استكمال وتحسين وسائل السلامة المرورية واللوحات الإرشادية للطريق حسب الشروط والمواصفات الفنية، لافتاً إلى أنه جرى تنفيذ أعمال معالجة المواقع الطارئة للطريق.

وأعلن تنفيذ أعمال الصيانة الدورية للطريق خلال الأيام القادمة، مبيناً أنها تشمل إعادة تأهيل وكشط وسفلتة أجزاء من الطريق بمسافة تبلغ 8 كيلومترات.