ماجد الفهمي (الرياض)
رفعت أسرة طالبة تعاني من متلازمة «كولن» شكوى لوزارة التعليم وهيئة حقوق الإنسان ضد مدرسة دمج عالمية بالعاصمة الرياض، لفصلها الطالبة بعد أسبوع واحد من انطلاقة العام الدراسي الجديد بسبب تشوه طفيف في وجهها. وطبقا لوالدة الطفلة فإن مسؤولة مسار الدمج قررت فصل ابنتها «لولوة» التي تدرس في الصف الثالث الإبتدائي مبررة قرارها بأن «شكل الطفلة» يثير هلع الطالبات والمعلمات!

وأضافت والدة الطفلة، أن مسؤولة الدمج التي تحمل شهادة الدكتوراه في التربية الخاصة تطاولت عليها بالتجريح اللفظي وقالت (ابنتك ليس لديها عيون وآذان... والمعلمات غير متقبلات لحالتها). وشرحت الأم حالة طفلتها بالتأكيد أنها تعاني من تشوه بسيط في العينين والأذن ولا تعاني من أي إعاقة عقلية ومتفوقة في دراستها ودرست الصف الأول والثاني ابتدائي في لندن بمدارس دمج هيأت لها كافة العوامل المساعدة. وأشارت إلى أن تصرف مسؤولة الدمج في المدرسة تسبب في أذى نفسي للطالبة وللأسرة برغم أنهم سددوا كافة الإلتزامات المالية العالية للمدرسة لتعليم ابنتهم.

يشار إلى أن منصات التواصل الاجتماعي تداولت ما جرى للطفلة لولوة، وتفاعلت مع قضيتها وطالبت بالتقصي عن الواقعة ومحاسبة مسؤولي المدرسة.