«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
أثارت وفاة مشجعة كرة القدم الإيرانية سحر خداياري، التي أحرقت نفسها احتجاجاً على عقوبة السجن 6 أشهر بسبب حضورها في ملعب آزادي، موجة من ردود الفعل في شبکات التواصل الاجتماعي اليوم (الثلاثاء).

ودعا اللاعب علي كريمي، الذي لعب 127 مباراة مع المنتخب الإيراني خلال مسيرته الرياضية، وأحد المدافعين عن حضور النساء في الملاعب، عبر صفحته على «إنستغرام»، إلى مقاطعة الملاعب احتجاجاً على وفاة سحر خداياري.

وفي ذات السياق، جاء تعليق النائبة بروانة سلحشوري من بين ردود الفعل الأكثر حدة، حيث قالت: «سحر كانت بنت إيران، حيث يحدد الرجال مهام النساء، ويحرمونهن من أبسط الحقوق، نحن جميعاً مسؤولون عن حرق سحور (جمع سحر) هذه الأرض».

وبينما صمت المسؤولون والاتحاد الإيراني لكرة القدم، جاء رد شبکات التواصل الاجتماعي واسع النطاق حول الحادث، ولا تزال ردود الفعل مستمرة.

ودعا نشطا التواصل الاجتماعي إلى مقاطعة مباريات كرة القدم الوطنية والأندية الإيرانية حتى يُسمح للنساء بدخول الملاعب، وطالبوا «الفيفا» بأن تتعامل مع قضية وفاة سحر خداياري.

کما اقترح بعض المستخدمين أن يهتف مشجعو كرة القدم مطالبين بحضور النساء في الملاعب.

يُشار إلى أن سحر خداياري اشتهرت بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانيين منذ اليوم الذي أحرقت فيه نفسها أمام المحكمة بـ«الفتاة الزرقاء»، بسبب عشقها لنادي استقلال طهران الذي يرتدي القميص الأزرق، وهو أحد قطبي الكرة الإيرانية.