«عكاظ» (نيويورك)
حددت صحيفة بيزنس إنسايدر الأمريكية، مجموعة من العوامل التي تستدعي تغيير العمل أو تركه في حال استحال التغلب عليها، حرصاً على الحياة الأسرية والاستقرار الزوجي، فالعمل لساعات طويلة خارج المنزل يمكن أن يؤثر سلباً على العلاقة الزوجية، ويؤدي إلى إضعاف الروابط بين الزوجين والإهمال قسرياً، وهناك العديد من الجوانب التي يمكن أن يساهم العمل الطويل وبيئة العمل غير الجيدة، في تدمير الحياة الزوجية بحسب الموقع، وهي:

1- يضعف واجباتك الزوجية

2- يؤثر على صحتك وراحتك

3- يُعيدك متعباً إلى المنزل

4- يحرمك المناسبات العائلية

5- يخفض درجة الصبر والهدوء

6- يضعف التواصل الاجتماعي

7- يفقدك السعادة والاستقرار