إبراهيم علوي (جدة)
استثنت التعديلات الجديدة في نظام وثائق السفر، التي اعتمدها مجلس الوزراء أخيرا، 3 فئات دون سن 21 عاماً من شرط الحصول على موافقة ولي الأمر عند السفر، وفي مقدمتهم المبتعثون والمبتعثات للدراسة في الخارج، شريطة إحضار ما يثبت ذلك من وزارة التعليم، والموظفون المشاركون في مهمات رسمية في الخارج بموجب خطاب من مراجعهم، إضافة إلى المتزوجين، فيما عدا ذلك يشترط حصول أي مواطن تحت هذا السن على موافقة ولي الأمر.

وأكدت الاشتراطات التي نشرتها مديرية الجوازات أمس (الإثنين)، عبر بوابتها الإلكترونية، التصريح بالسفر دون موافقة ولي الأمر لمن أعمارهم 21 عاما فما فوق.

وبينت أن الأم تحل محل الأب المتوفى في شرط الموافقة على سفر الأبناء ممن تجاوزوا سن الحضانة وأقل من 21 عاماً، وفي حال وفاة الأبوين، فإن الشرط يؤول إلى أحد الإخوة ممن يبلغ 21 عاما فأكثر، من المذكورين في صك حصر الورثة.

وحددت الاشتراطات إجراءات استصدار جواز السفر السعودي، واشترطت موافقة ولي الأمر على إصدار الجواز لمن عمره أقل من 21 عاماً، ويجوز التفويض عبر خدمة «أبشر»، ويحق للحاضن أو الحاضنة - سعوديي الجنسية - إصدار الجواز والسفر بالمحضون أو التصريح له.

ولفتت الاشتراطات إلى أنه «عند مراجعة من يدعي فقدان أو سرقة أو تلف جواز سفره، يتم التحقيق معه من قبل اللجان الإدارية بإدارت الجوازات، أو مع من له الحق في إصدار الجواز لم هم دون سن 21 عاماً، أو تفويض من يراه في خدمة «أبشر»، لمعرفة حقيقة ادعائه وتسجيل القرائن والأدلة التي تؤيد ادعاءه أو تنفيه، ويتم إصدار القرار الإداري بحقه من قبل اللجنة الإدارية الفرعية، ومن ثم الرفع للجنة المركزية بالمديرية العامة للجوازات للمصادقة عليه أو تعديله، وفي حال صدر القرار الإداري بمنحه جواز سفر بديل يتم إصدار الجواز وفقاً للمادة الخامسة من هذه اللائحة».

شروط الحصول على الجواز لمن بلغ 15 عاما فأكثر: