من الجيد إعلان أن القنوات الرياضية للتلفزيون السعودي ستبث مباريات الدوري على قنواتها المفتوحة، فلا أظن أن هناك أي فرصة لتسويق حقوق النقل التلفزيوني لمباريات الدوري السعودي مجددا بعد تجربة شركة الاتصالات السعودية الموسم الماضي، فليس هناك أي جدوى اقتصادية من شراء حقوق حصرية بمئات الملايين لتتاح لاحقا بالمجان لآخرين !

ورغم أن مباريات الدوري السعودي تعد الأكثر شهرة وجاذبية للمتابعة على مستوى الشرق الأوسط، وتجد لفرقها مشجعين متحمسين في الدول الأخرى مما يجعل لحقوق نقلها التلفزيوني قيمة عالية، إلا أن من الواضح أن هناك رغبة لدى المسؤولين بأن تتاح مشاهدة هذه المباريات للمشجعين السعوديين بالمجان، على الأقل حتى تتم خصخصة الأندية وتستكمل الصفة الاحترافية لقطاع كرة القدم في الرياضة السعودية !

وفي السابق كان للأندية تجارب مريرة مع التزام التلفزيون السعودي بدفع أجور حقوق النقل التلفزيوني المتفق عليها، لكن أعتقد أن الدعم الكبير الذي قدمته الدولة من خلال الهيئة العامة للرياضة هذا الموسم لجميع الأندية ربما أخذ في الاعتبار التعويض عن هذه الحقوق !

أختم بما بدأت به، فأؤكد على أهمية أن تتم الاستفادة من تجربة شركة الاتصالات السعودية العام الماضي مع حقوق النقل التلفزيوني، ففي عالم الاستثمار من المهم أن نطبق المعايير الدقيقة لضوابط أي علاقة تعاقدية تضمن تبادل المنفعة وحفظ الحقوق خصوصا في الشركات المساهمة، وتعزيز الثقة بمناخ الاستثمار !