«عكاظ» (جدة)
للمرة الأولى في الحج، حظي ضيوف الرحمن بتجربة الانتقال السريع من المدينة المنورة وجدة إلى مكة المكرمة والعودة عبر قطار الحرمين، إذ اقترن انطلاق هذه الخدمة لنقل الحجيج بين المدينة ومكة مروراً بجدة مع موسم حج 1440هـ، عبر جدول رحلات منذ الثامنة صباحاً حتى قُبيل منتصف الليل يومياً.

وقال المدير العام للتشغيل والصيانة بقطار الحرمين السريع المهندس ريان الحربي، إن جدول الرحلات الذي أعد خصيصاً لموسم حج 1440هـ، شمل 192 رحلة، مبيّناً أن العمليات التشغيلية التي تديرها الكفاءات الوطنية الشابة العاملة في مشروع قطار الحرمين، خصصت قطارات مزدوجة خلال التشغيل في موسم الحج لاستيعاب الطلب المتزايد على هذه الخدمة النوعيّة، بحيث يتم ربط قطارين بالرحلة الواحدة، وتبلغ سعة كل قطار 417 مقعداً ليصبح إجمالي عدد المقاعد 834 مقعداً في الرحلة الواحدة بما يتجاوز سعة 20 حافلة كبيرة، بمعنى أنه من خلال كل رحلة بالقطار تتم إزاحة 20 حافلة من الطرق بما يرفع مستوى سلامة الحجاج والمعتمرين والزوار.

وأضاف الحربي أن عدد المسافرين الذين استفادوا من خدمات النقل بالقطار خلال هذا الموسم وفي الاتجاهين تنامى بعد تخصص طاقة استيعابية تجاوزت 158 ألف مقعد أثناء الموسم بين جميع المحطات، ومعها تمكن قطار الحرمين من نقل أكثر من 50 ألف حاج من مختلف دول العالم، إلى جانب استيعاب الطلب المتنامي على نقل المسافرين لقضاء إجازة عيد الأضحى بين مكة وجدة والمدينة خلال الموسم.

وبيّن أن الخطط التشغيلية لموسم الحج القادم 1441هـ ستتضاعف مع تدشين المحطة الخامسة لقطار الحرمين في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، حيث سيتمكن الحجاج القادمون إلى جدة عبر الرحلات الداخلية والدولية من الانتقال فوراً إلى مكة المكرمة من خلال المحطة الجديدة.

ولفت الحربي إلى أن المحطة تمتاز باتصالها بالمطار؛ تسهيلاً لخدمة الحجاج وزوار الحرمين وتيسير استقبال القادمين منهم جواً والمغادرين، كما تضم المحطة 6 مسارات للقطار وتستوعب المحطة وصول أكثر من 1000 مسافر في الساعة، كما تستوعب أكثر من 1000 مغادر من المحطة خلال الساعة الواحدة، منوهاً بأن إدارة التشغيل تقوم بقياس درجة رضا الحجاج تجاه الخدمات المقدمة وكانت النتائج إبجابية جداً.