«عكاظ» (النشر الإلكتروني)
أصدرت هيئة المحطات النووية في مصر اليوم (الثلاثاء)، بياناً للرد على ما أثير بعد الحادث الذي وقع في روسيا، وما صاحبه من تداعيات ومحاولة ربطه بمحطة الطاقة النووية في الضبعة بمصر الذي تنفذه شركات روسية.

وأكدت الهيئة أنه لا علاقة على الإطلاق بين التجربة التي كانت تتم على أحد الصواريخ العاملة بالوقود النووي في روسيا، وبين محطات الطاقة النووية عموماً، والتي هي إحدى التطبيقات السلمية للطاقة النووية، والتي تتميز بكافة أنظمة الأمان النووي سواء الفعالة أو الخاملة والتي لا تحتاج إلى أي طاقة كهربية لعملها.

وتحدث البيان عن عوامل الأمان القوية في محطة الطاقة النووية في منطقة الضبعة شمال غربي مصر، مؤكداً أنها من الجيل الثالث المطور، ولها مبنى احتواء مزدوج يستطيع تحمل اصطدام طائرة تزن 400 طن محملة بالوقود وتطير بسرعة 150 متر في الثانية، وتتحمل حتى 0.3 عجلة زلزالية وتسونامي حتى 14 متراً.

وأشار إلى أن تلك المحطة قادرة على الإطفاء الآمن التلقائي دون تدخل العنصر البشري، ومزودة بمصيدة قلب المفاعل حال انصهاره، وهو الأمر الذي لا تتعدي احتمالية حدوثه واحد على عشرة مليون مفاعل في السنة.

وشددت هيئة المحطات النووية في مصر، على أن كل ما أثير من ربط هو في غير محله على الإطلاق ولا يعدو كونه مبالغات.

وعبّر مصريون عبر مواقع التواصل عن مخاوفهم من احتمالية حدوث مشاكل نووية في محطة الضبعة بعد الانفجار ذو الطبيعة النووية الذي وقع في منشأة عسكرية في مدينة سفرودفنسك الروسية.