أ. ف. ب (سيدني)

أعلنت الأسترالية أنها عثرت اليوم (الثلاثاء) على جثة قرب موقع الاعتداء الذي وقع في وقت سابق من النهار في وسط سيدني، لكنّها لم تؤكد وجود رابط بين الواقعتين.

وقال متحدّثة باسم الشرطة لوكالة فرانس برس إن الجثة قد عُثر عليها في حي الأعمال في وسط سيدني حيث طعن رجل امرأة قبل ان يتم توقيفه، لكن الشرطة لا تزال «تجري تحقيقاتها» لكشف ملابسات ما حصل.

وكانت الشرطة الأسترالية قد اعتقلت رجلا طعن امرأة وطارد العديد من الأشخاص في وسط سيدني اليوم، قبل أن يتمكن عدد من المارة من السيطرة عليه.

وأظهرت مشاهد بثتها وسائل إعلام أسترالية الرجل يقفز على سقف سيارة حاملا سكينا. وقالت الشرطة إنها قامت بتوقيف الرجل وأن المصابة في حالة «مستقرة».

ونوّهت الشرطة بشجاعة المارة الذين تمكّنوا من السيطرة على المعتدي.

وقال المتحدث باسمها غافين وود إن «الاقتراب من شخص... مع دليل واضح على وقوع عملية طعن، يجعل من هؤلاء الأشخاص أبطالا».

وأعلنت الشرطة أنها تلقّت تقارير حول ما تلفّظ به الرجل، لكنّها لم تتوصّل بعد إلى دافع للاعتداء.