إبراهيم علوي (المشاعر المقدسة)
احتضنت منشأة الجمرات أمس (الإثنين) ضيوف الرحمن الذين توافدوا تباعاً لرمي الجمرات الثلاث في تناغم وانسيابية كبيرة ذاب خلالها الزحام فتحولت مسارات الجمرات إلى أمواج هادئة لرمي الجمار والمغادرة.

وكانت الجموع توجهت في أول أيام التشريق إلى منشأة الجمرات لرمي الجمرات الثلاث، بدءاً بالجمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة، تأسيا بسنة الرسول الكريم.

ونجح رجال الأمن في تنظيم الحشود وتيسير الحركة بعدما خصصوا مسارات متعددة وفق خطة محكمة لتوزيع الحشود على الأدوار المتعددة لمنشأة الجمرات بما يضمن إتمام الرمي بيسر.

ويمضي ضيوف الرحمن أول أيام التشريق في مشعر منى وهم ينعمون برعاية الله، ثم بما وفرته حكومة خادم الحرمين الشريفين من أمن وخدمات صحية وتوعوية وإرشادية ووفرة في المواد التموينية والمياه والسلع الغذائية.

ومن المتوقع مغادرة المتعجلين اليوم مشعر منى بعد أن وفقهم الله لأداء الفريضة بعد رمي الجمرات في آخر أيام الحج متوجهين نحو المسجد الحرام لأداء طواف الوداع آخر واجبات الحج. واتخذت الجهات الأمنية كافة التدابير لتسهيل حج ومغادرة المتعجلين.