تقوم هيئة الترفيه بمهام حيوية وضرورية للمجتمع، فإعادة الحياة والبهجة للناس، والمساهمة في تحسين جودة الحياة، وتعزيز الروابط الأسرية والعائلية كل ذلك من الأمور الضرورية والمهمة التي يحتاجها المجتمع. ولا شك أن هذا الأمر سيقاوم من بعض الذين لعبت الصحوة بعقولهم أو بعض من تم برمجتهم برمجة فكرية.

الأنسنة أو النزعة الإنسانية هي اتجاه فكري عام تشترك العديد من المذاهب الفلسفية والأدبية والأخلاقية والعلمية في المناداة به. وقد ظهر هذا المذهب الإنساني في إيطاليا في عصر النهضة الأوروبية.

وقد شكلت تلك النزعة تغيراً في جميع شؤون الحياة الغربية، وأخرجت الإنسان من الطاعة العمياء لرجال الدين، وحررتهم من سلطاتهم، ودعمت الثقة بالإنسان وطبيعته، وبإمكان حدوث التقدم المستمر بعيداً عن فكرة الخطيئة التي هي سبب الشرور في وجهة نظرهم.

والحقيقة أنه لا بد من الأنسنة للرقي بالإنسان والمجتمع، وقد جاء في قاموس معجم المعاني الجامع في تعريف أنسن الإنسان، أي «ارتقى بعقله فهذبه وثقفه».

إن الرخاء الاقتصادي والتقدم والتطور مرتبط بأنسنة المجتمع بعيداً عن الخرافات والأوهام. والأنسنة أصبحت علما في حد ذاته، وهذا العلم بفروعه الشتى والمتعددة يشمل أنسنة المدن وأنسنة النقل، كما هو اليوم يجري في عديد من الدول مثل مشروع موسكو وكذلك ما يجري في مدينة لندن. كما أن الأنسنة ضرورية لتحسين جودة الحياة.

يعتقد البعض أن تكلفة الأنسنة مرتفعة، غير أن كلفة عدم الأنسنة أكثر بكثير، ولهذا فالأنسنة مُجدية للاقتصاد والاستثمار، ومردودها على المجتمع كبير في كل الجوانب سواء من الناحية البيئية والإبداعية والفكرية أو من ناحية العدالة الاجتماعية.

ومحاربة البعض للأنسنة مرده ثقافة الانغلاق والبرمجة الفكرية التي تدعو للانغلاق والجمود وإغفال إنسانية الإنسان، وشيطنته وتخطئته ومحاربة الإبداع والتقدم.

وهؤلاء المنغلقون عقليا يتخوفون من فتح باب النظر العقلي، ويكتفون باسترجاع ماض غير تاريخي، بل هم من كتبوه بعيداً عن حقيقته، ثم وقفوا في وجه كل من حاول كشف الحقيقة.

هؤلاء المنغلقون لا يريدون أن يعترفوا بالازدهار والتوهج الحضاري، وما صاحبه من ازدهار للفنون والغناء والطرب والرياضة والموسيقى، وغير ذلك من أمور تتواكب مع نزعة الأنسنة لارتباطها بالتعقل والقدرة على الفعل.

وقد سلط المفكر الجزائري محمد أركون في كتابه «نزعة الأنسنة في الفكر العربي» الضوء على الفيلسوف العربي محمد بن أحمد مسكويه الذي شكل ظاهرة ثقافية مبكرة في تراثنا، ارتكزت حول الإنسان كنقطة وصول ونقطة انطلاق في آن واحد. غير أن هذه النزعة الإنسانية والأدبية والفلسفية الواعدة ما لبست أن خبت وخف بريقها.

لهذا فإن ما تقوم به هيئة الترفيه من دور مهم في أنسنة المجتمع سوف يصب بالفائدة على المجتمع والاقتصاد والنمو، وعلى سلوكيات الأفراد بتشجيعهم على تقبل الآخر. وهذه الأنسنة تُساهم في بناء الوطن الذي يؤمن كل فرد فيه بأنه جزء من هذا الكيان العظيم بناسه وتنوعهم وتفاوتهم وخلفياتهم التي تُشكل هذه اللوحة الجميلة المليئة بالألوان والثراء في مكوناتها.

* مستشار قانوني وكاتب سعودي