«عكاظ» (أديس أبابا)
تحدثت أوساط إعلامية واستخبارية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا أمس عن نجاح كبير أحرزته السلطات الإثيوبية، التي ترعى مفاوضات بين قادة قوى إعلان الحرية والتغيير وزعماء الحركات السودانية المتمردة لإحلال سلام في البلاد، في إحباط مسعى خبيث بذلته سفارة قطر في أديس أبابا ليل السبت لحمل زعيم حركة العدل والمساواة الدارفورية جبريل إبراهيم على التنصل من اتفاق القوى السودانية في أديس أبابا على ترتيبات الفترة الانتقالية، وإحلال السلام. وأكدت مصادر مطلعة أنه تم رصد إبراهيم وهو يتعهد في اتصالات هاتفية عقب عشاء بمنزل السفير القطري بنسف الاتفاق الذي ترعاه الوساطة الإثيوبية والأفريقية.