نعيم تميم الحكيم (جدة)
نجحت إدارة النصر في التخلص من المحترفين الأجانب الذين لا يرغب بهم مدرب الفريق البرتغالي روي فيتوريا والمعارين لأندية أخرى الموسم الماضي.

وكان آخر المغادرين لصفوف النصر اللاعب المغربي محمد فوزير المنتقل لفريق الرائد بنظام بيع البطاقة مقابل 500 ألف دولار لمدة عامين، وسبقه المدافع البيروفي كرستيان راموس الذي خالصته إدارة الدكتور صفوان السويكت مقابل 300 ألف دولار، فيما تمت إعارة المهاجم الكونغولي جونيور كابانانغا لنادٍ خليجي.

وتسعى الإدارة النصراوية لتخليص الفريق من أي أعباء مالية إضافية بمخالصة وإعارة جميع اللاعبين (أجانب ومحليين) الذين طالب المدرب بالاستغناء عنهم والذين مازلوا يتدربون بشكل انفرادي داخل النادي خلال الفترة الماضية.

من جهة أخرى، وضعت إدارة السويكت حل إشكالية المهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله في أولوياتها، فمن المنتظر أن يتواجد عبدالرحمن الحلافي الداعم الأكبر لإدارة السويكت في البرتغال للوقوف على المعسكر واحتياجات الفريق والمدرب، وحل إشكالية حمدالله الذي يطالب بزيادة في راتبه السنوي بناء على الوعود التي تلقاها من إدارة سعود آل سويلم قبل أن ترحل.

ويخوض الفريق في معسكره بالبرتغال مباراته الأولى أمام فريق كالداس الكولكبي، إذ يرغب المدرب الوقوف على مستويات اللاعبين خصوصاً الشباب منهم؛ للحكم النهائي عليهم قبل إصدار القائمة النهائية بنهاية المعسكر.

ويتجه المدرب لتثبيت الرباعي الأجنبي الأسترالي براد جونز والبرازيليين المدافع مايكون ولاعب خط الوسط جوليانو والمهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله في القائمة الآسيوية التي سترفع خلال يومين قبيل مباراة الوحدة الإماراتي ضمن دور 16 في دوري آبطال آسيا.