خالد البلاهدي (الدمام)
مثل مجالات التقييس والمواصفات والمعايرة واحدة من أهم مجالات التعاون الفني بين المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا الجنوبية، حيث بدأت رحلة التعاون السعودي الكوري في هذا الجانب في عام 2008، بعد توقيع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة برنامج تعاون فني في مجالات التقييس مع الوكالة الكورية للتكنولوجيا والمواصفات (KATS)، لتبدأ بعد ذلك سلسلة من برامج التعاون الفني المثمرة التي استهدفت تطوير البنية التحتية للجودة بالمملكة في مجالات مختلفة، من أهمها المختبرات المرجعية لكفاءة الطاقة للأجهزة المنزلية.

وفي ديسمبر 2010، تم توقيع برنامج تعاون فني في مجال أنشطة القياس والمعايرة مع معهد الأبحاث الكوري للمواصفات والعلوم (KRISS)، كما تم في مايو ٢٠١٤م توقيع برنامج تعاون فني تنفيذ لتصميم وتوريد وإنشاء مختبر كفاءة الطاقة للمباني (العزل الحراري) بالتعاون مع مختبرات المطابقة الكورية، وقد تم الانتهاء من إنجاز هذا المختبر في نوفمبر ٢٠١٨م.

ووقعت الهيئة أيضاً في مارس 2017م برنامج تعاون فني في مجال التقييس والاختبار لكفاءة الطاقة مع مختبر الفحص الكوري (KTL)، والذي استهدف إنشاء عدة مختبرات تم تدشينها أخيراً، وهي مختبر كفاءة الطاقة لأجهزة التكييف، ومختبر كفاءة الطاقة لغسالات الملابس والمجففات، ومختبر كفاءة الطاقة للثلاجات والمجمدات، إلى جانب مختبر كفاءة الطاقة للإضاءة المرشدة، ومختبر كفاءة الطاقة لسخانات المياه.

وتماشيا مع مبادرة الرؤية السعودية الكورية 2030، وقع محافظ الهيئة الدكتور سعد بن عثمان القصبي، برنامج للتعاون الفني مع مختبرات المطابقة الكورية (KCL)، وذلك على هامش اللقاء الوزاري الثاني للجنة السعودية الكورية٢٠٣٠، والذي عقد في سيئول خلال شهر أبريل 2019، برعاية كل من، وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، ووزير الطاقة والصناعة والتجارة الكوري، وتضمن عدة مجالات تمثل ترشيد الطاقة في المباني، واقتصاد الوقود، ومقاومة دوران الإطارات، واختبارات تقييم الأداء للخلايا الكهروضوئية، وإنارة الشوارع، وغيرها من منتجات تتعلق بالطاقة والجودة وتحقيق سلامة المنتجات.

وقد أكد محافظ هيئة المواصفات من جهته، أن علاقة التعاون السعودي الكوري في مجالات التقييس المختلفة هي علاقة شراكة استراتيجية تستمد عمقها من الرغبة الأكيدة لدى قيادة البلدين، لتنمية وتطوير مجالات التعاون بين البلدين في كافة المجالات بما ينعكس إيجاباً على اقتصاد البلدين، ويسهم في تعزيز نشاطات التجارة والاستثمار فيهما.

وأوضح القصبي أن زيارة الأمير محمد بن سلمان جاءت تأكيداً على علاقة الشراكة الاستراتيجية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية كوريا الجنوبية، وقد تم على هامش الزيارة توقيع برنامجا للتعاون الفني بين الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة والمعهد الكوري للعلوم والمعايير (KRISS)، يهدف لإنشاء مختبر وطني لقياسات التدفق على المستوى الأمامي (Primary) لتوسيع وتعزيز القدرات الفنية للمركز الوطني للقياس والمعايرة على معايرة أجهزة قياس معدل تدفق الغاز والسوائل.

وأكد محافظ هيئة المواصفات، أن المختبر الوطني لقياس التدفق سيمكننا من إجراء المعايرة بمستوى عالٍ من الدقة تسهم عموماً وبشكل حاسم في تحسين جودة المصنوعات الوطنية وتعزز من قدرتها على النفاذ إلى الأسواق الإقليمية والعالمية، وتحقيق التنافسية بما يُعلى كثيراً القيمة المضافة للاقتصاد الوطني.