عكاظ (سيئول)
قال وزير الطاقة خالد الفالح بأننا نفخر باننا اكبر مورد للزيت الخام لكوريا، وبأن المملكة ظلت دائما صمام أمان لإمدادات الطاقة بالنسبة لكوريا وأود أن أؤكد أن بإمكان كوريا الاعتماد على المملكة في مواجهة ما قد تشهده أسواق الطاقة العالمية من اضطرابات.

وأضاف الفالح: أصبح كل من كوريا والمملكة اليوم عضواً قويا في مجموعة العشرين ومنافساً في ساحة اقتصاد عالمي اكثر ديناميكية وتحدياً مما مضى وهذا يعود الى التزامنا الطويل الامد بالشراكة والتعاون.

وأشار الفالح أن السعوديون والكوريون يعملون اليوم يداً بيد في مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية في مدينة راس الخير الصناعية لبناء مجمع صناعات بحرية ينقل التجربة الكورية الناجحة في بناء السفن الى المملكة.

وقال الفالح أن نجاحات الشراكة السعودية الكورية تجسد جوانب العلاقات الأشمل التي تجمع كوريا والمملكة إذ هي ارتباط يستند إلى توافق سياسي ويرتكز على مجموعة القيم والمصالح المشتركة.

وأكد الفالح: إنني واثق تماماً من استمرار ازدهار شراكتنا الاستراتيجية من خلال لجنة الرؤية الكورية السعودية المشتركة التي تؤكد في اطار رؤية المملكة 2030 على بناء وتعزيز وتطوير شراكات استراتيجية مع دول العالم ذات الثقل الاقتصادي والعلمي والتقني والصناعي، ولا شك لدينا أن كوريا الصديقة هي من أول وأهم هذه الدول، واتطلع إلى مواصلة العمل مع الوزير sung yang-mo وجميع الأطراف ذات العلاقة لاغتنام كل الفرص والإمكانات المتاحة أمامنا ليس في بلدينا فقط بل واقتحام أسواق العالم معاً من خلال شراكتنا الراسخة.