«عكاظ» (كوالالمبور)
رغم مرور 6 أشهر على زفاف ملكة جمال موسكو السابقة إلى ملك ماليزيا، لم يحظَ الزوجان بصورة رسمية كملك وملكة، سوى قبل يومين، إذ نشرت الملكة أول صورها مع زوجها على حسابها في «إنستغرام» لتنهال الإعجابات والتعليقات الإيجابية غير المتوقعة، فيما ردت ريهانا التي اعتنقت الإسلام في وقت سابق إنها سعيدة الآن بمشاركة لحظات من حياتها مع معجبيها حول العالم. ووفق صحيفة «التلغراف» البريطانية، تدحض الملكة ريهانا أوكسانا بترا (25 عاماً) بهذه الصور شائعات صاحبت زفافها واستمرت طوال 180 يوماً الماضية، نتيجة تنحي السلطان محمد الخامس فارس بترا (49 عاماً) عن العرش في يناير الماضي، في سابقة من نوعها في تاريخ ماليزيا التي نالت استقلالها عن بريطانيا عام 1957.