«عكاظ» (عرعر)
استقبل أمير منطقة الحدود الشمالية الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز اليوم (الثلاثاء)، المواطن هاني بن حسين العنزي الذي أعلن عفوه عن قتلة ابنه، استجابة لشفاعة سموه وحثه على العفو عن ثلاثة جناة طلباً للأجر والمثوبة من الله سبحانه وتعالى.

وقال فيصل بن خالد بن سلطان: إن قبول ولي الدم بالتنازل، هو توفيق من المولى سبحانه، وإن ما عند الله خير وأكبر من كل مكاسب الدنيا، وهذا ليس بمستغرب على هذه البلاد ولا على قيادتها وأبنائها التسابق إلى فعل الخير"، سائلاً الله أن يتقبل من الجميع صالح الأعمال.

ودعا أمير منطقة الحدود الشمالية إلى نشر ثقافة التسامح والعفو والتجاوز وحل النزاعات والتصالح في الخصومات, إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظهما الله - التي تحرص دائمًا على الإصلاح بين أبناء المجتمع.

وقدم سموه شكره وتقديره لولي القتيل، على تجاوبه وتفاعله في عتق رقاب الجناة.

حضر الاستقبال رئيس لجنة إصلاح ذات البين في المنطقة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالعزيز أبا الخيل.