«عكاظ» (أوتاوا)
لحظات مرعبة عاشتها الراكبة الكندية تيفاني آدمز على متن طائرة، بعدما انصرف الركاب والمضيفون، فيما ظلت عالقة بمفردها لساعات عقب استيقاظها من نوم عميق. ووفق صحيفة «صن» البريطانية، نامت آدمز أثناء سفرها من كيبيك إلى تورنتو في رحلة لا تتجاوز الساعة والنصف، ولم تستيقظ عند وصول الطائرة، وظلت نائمة في مقعدها بينما انصرف الجميع، واستيقظت بعد ساعات من الوصول، منتصف الليل، لتجد نفسها عالقة في ظلام دامس وبرد شديد، وقالت: «لم أكن قادرة على رؤية أي شيء، ما سبب لي ذعراً شديداً خصوصاً أن هاتفي لم يكن مشحوناً ما منعني من الاتصال بأي شخص لإبلاغ إدارة المطار». وبعد أكثر من ساعة فتحت باب الطائرة ولوحت لأحد موظفي العفش، ليهرع إلى السيدة الواقفة على باب الطائرة بعلو 15 متراً. وبمجرد خروجها من المأزق، تولت شركة «إير كندا» نقلها إلى بيتها، في حالة صدمة مما وصفته «ليلة الطائرة المشؤومة».