حوار: فيصل الخماش (جدة)
ما بين الأرض والسماء، وبلا موعد، ودون سابق تنسيق، كانت الصورة أدق وضوحاً، والمشهد أكثر مصداقية ومهنية، وأنا أشاهد رجل الرياضة الأول الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، منهمكاً في ملفات الهيئة على متن الطائرة، مستغلاً المسافة بين الرياض ووجهته عروس البحر الأحمر لإنجاز العديد من الملفات المتعلقة بعمله، بعيداً عن فلاشات الكاميرات وأعين العامة. صدفة رأيته على متن الرحلة، ودفعني نهمي الصحفي وفضولي الإعلامي، إلى اقتناص فرصة اللقاء به ومحاورته حول جملة من المواضيع، في مقدمتها السؤال الأكثر جدلاً: ماذا يحدث في النصر؟ ولماذا لا يتقدم أحد لكرسي الرئاسة المتوج بالدوري الاستثنائي؟، وهل تحول هذا الكرسي الفخم إلى كتلة من نار؟.

كان منهمكاً في إنجاز أعماله عبر جهازه اللوحي، لكنني آثرت مسؤوليتي الصحفية، فبادرته بالتعريف بنفسي ورغبتي في محاورته، من منطلق تقديره للإعلام ودوره عموماً، و«عكاظ» على نحو خاص، فكان مرحباً ومتجاوباً وسخياً في إجاباته على تساؤلاتي رغم ضيق وقته، فكانت هذه حصيلة ما دار بيننا...

• كيف تقيمون تجربة الانتخابات في الأندية، خصوصاً بعد إطلاق الهيئة لـ«اللائحة الأساسية للأندية»؟

•• الحمد لله، تسير بشكل مقنع وبما يحقق الهدف منها ويتوافق مع اللائحة الجديدة للأندية ويسهم في صناعة استقرار إداري لأربع سنوات، ولعلك خلال الأيام الماضية تابعت أنت وكل الرياضيين فتح باب الترشح في ١٣ ناديا، وهذا يحدث للمرة الأولى وفي توقيت متزامن ووفق برنامج زمني متكامل، والحمد لله جرت الأمور بسلاسة ونجاح.

وهنا اسمح لي أن أشكر زملائي في الهيئة بمختلف قطاعاتها، وتحديدا وكالة الرياضة ولجنة الانتخابات، وأيضا الأندية، على جهودهم وعملهم لإنجاح هذه المرحلة.

• اللائحة التي أُعلنت حملت كثيراً من الجوانب الدقيقة، بالذات في التعاملات المالية، هل هذا يمكن أن يكون سببا لمحدودية المترشحين وقلة إقبالهم؟

•• لا أعتقد؛ لأن واحدة من مزايا اللائحة أنها تؤسس لنظام حوكمة قوي وتعاملات إدارية واضحة في مساراتها، بل وتساعد مجلس الإدارة على اتخاذ قرارات صحيحة ودقيقة، إلى جانب تحديد المهمات والمسؤوليات، وهذا ما يريده كل رياضي أو منتم للنادي، وفي مقدمتهم رئيس النادي أو أعضاء الإدارة.

وبالمناسبة الإقبال كان جيداً جداً، والدليل أن الانتخابات جرت في أكثر من نادٍ، ووجود أكثر من متنافس دليل على الرغبة في الوجود، وهنا بودي الإشارة إلى أن اللائحة تمت مراجعتها من خبراء وقانونيين على مستوى عالٍ من الكفاءة، وتمت دراستها ومناقشتها وتدقيقها مدة أشهر طويلة؛ لضمان تحقيق أهداف المرحلة القادمة بعناية؛ لمساعدة الأندية على إيجاد بيئة مناسبة للعمل الناجح.

• هل ستطبق اللائحة فعلا وتتم متابعة ما ورد فيها؟

•• نعم، وإلا ما الفائدة من وجودها وإقرارها، اليوم أعتقد أننا بحاجة لهذه اللائحة وتطبيقها، وهناك ورشة عمل ستقام لرؤساء الأندية والتنفيذيين في الهيئة للعمل على ما ورد في اللائحة وتطبيقها، كما تم تكليف وكالة الرياضة بمتابعة هذا الأمر بصورة دورية والتأكد من التطبيق.

• الجماهير الرياضية تتساءل: ما حقيقة ما يحدث في نادي النصر، فهو النادي الوحيد في الدوري السعودي الذي لم يتقدم له أي مرشح، واضطرت الهيئة للإعلان للمرة الثالثة!

• • الحقيقة أن هذا الأمر يعود للنادي نفسه كجمعية عمومية أو أعضاء الفئة الذهبية سواء في نادي النصر أو غيره؛ لأنهم معنيون بموضوع الترشح وإيجاد مرشح أو أكثر لضمان استقرار النادي لأربع سنوات قادمة، والفترة الثالثة التي أُعلن عنها وتستمر لخمسة أيام الهدف منها منح فرصة أخرى لمحبي النادي ورجاله لتقديم مرشح أو أكثر، وهذا دورهم ونتمنى كل التوفيق لهم.

• سعود السويلم راجت أخبار أنه سيترشح لكنه اعتذر في آخر لحظة، لماذا لم يتقدم؟

•• هذا جانب يعود له لأنه حسب ما ذكر على «تويتر» اعتذر لأسباب شخصية، لدينا الأمر متاح للجميع سواء الأخ سعود أو غيره.

• دعني أسألك بصراحة، هل هناك فعلا اختلاف بينكم وبين السويلم جعله يتراجع عن الترشح؟

•• أبداً، وأستغرب هذا الكلام الذي أسمعه، فالأخ سعود مثل بقية رؤساء الأندية، بيني وبينهم علاقة وثيقة وتواصل مستمر وعمل نسعى من خلاله جميعا لخدمة وطننا ورياضته.

• هل هناك رغبة في تكليف رئيس للنصر إذا لم يتقدم أحد؟

•• التكليف غير مناسب ولا يخدم أي ناد في صناعة منظومة عمل مؤسسي أو تحقيق حوكمة في تعاملات النادي، إلى جانب أنه لا يصنع أي استقرار، وهو غير مجدٍ في جلب الرعاة أو المستثمرين، ما يقلل مداخيل النادي، لذلك أحاول أن يكون التكليف محدوداً جداً وفي حالات قصوى ولفترة قصيرة.

• هل يمكن أن تبدأ الهيئة مخاطبة أحد للترشح؟

•• قلت لك الأبواب متاحة للجميع، والهيئة لا يمكن أن تطلب من أحد الترشح أو تمنعه من ذلك، وكما قلت لك هذه مسؤولية الجمعية العمومية وأعضاء الفئة الذهبية في الأندية، واللائحة الجديدة تمنح الأعضاء الذهبيين حق ترشيح من يرونه لقيادة النادي.

• هناك حديث عن اختلاف في نسب الدعم المقدم للأندية.. ما تعليقكم؟

•• بإذن الله سألتقي برؤساء الأندية لإيضاح آلية الدعم المقدم للأندية الذي سيتم بصورة متساوية، والكل سيعرف ما سيحصل وبصورة واضحة وشفافة، وهنا أريد تأكيد أن الدعم سيقدم للجميع بذات القدر، ولا يوجد أي تفضيل لأحد على حساب الآخر، فهذه أنديتنا ونظرتنا لها نظرة واحدة وبمسافة واحدة من الجميع.

• وماذا عن الدعم في الموسم الماضي، لماذا لا يعلن ما تم تقديمه لكل نادٍ؟

•• يفترض أن حديثنا دائما عن المستقبل لأنه هو الأساس، أما المرحلة الماضية فقد انتهت وأغلقت وفي أكثر من مرة تحدثت بأن الدعم تم لجميع الأندية دون استثناء.

• وهل سيكون دعم هذا الموسم بنفس الدعم في الموسم الماضي؟

قيادتنا لم تقصر أبداً في دعم الأندية، ولن تقصر في ذلك، فالدعم مستمر بإذن الله بفضل اهتمام مولاي خادم الحرمين الشريفين، ومتابعة سمو ولي العهد الذي نجد منه متابعةً شخصية وحرصاً على تلبية كل متطلبات الرياضة وفي مقدمتها الأندية، وهذا أمر نفخر به ولا يستغرب من قيادتنا، لذلك الدعم مستمر بإذن الله.

• هل مرتبات اللاعبين سيتم دفعها أم سيتغير الأمر؟

مستمرون في الدعم لكل الأندية، وملتزمون بذلك كما قلت لك في الإجابة السابقة.

• يلاحظ حرص الهيئة على إطلاق ألعاب رياضية جديدة على المجتمع، ماهي خطتكم في هذا المجال؟

•• الهيئة حريصة على كل الألعاب وجلبها والعمل على نشرها وتحقيق كل الرغبات لممارستها، والحمد لله هناك عمل كبير سواء في الموسم الرياضي أو «مواسم السعودية» التي يتم إدراج ألعاب نوعية فيها، ونتطلع للمزيد نحو نشر ألعاب أخرى غير كرة القدم، وكذلك إكساب المجتمع عادات رياضية يومية لضمان ممارستها بأفضل صورة، وهذا يتم بالتنسيق مع برنامج جودة الحياة ومستهدفات الرؤية الطموحة ٢٠٣٠. وحاليا تم إعداد إستراتيجية للقطاع الرياضي، وخطة متكاملة للنهوض بالألعاب المختلفة.