«عكاظ» (الرياض)
فتحت الحفلة الغنائية التي أحياها الفنانان محمد عبده وخالد عبدالرحمن أمس (الجمعة) في بريدة جروحاً لدى أبناء الفن، الذين لم يتمكنوا قبل سنوات مضت من إكمال فعالياتهم بسبب التشدد الذي أدى إلى توقفها في حينها.

وتذكر الممثل السعودي القدير ناصر القصبي موقفاً أجبره على عدم إقامة عرض مسرحية في بريدة، بعد تدخل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أجبره على عدم العرض.

وقال القصبي عبر تغريدة كتبها على حسابه فب موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» معلقاً على حفلة محمد عبده وخالد عبدالرحمن بالقصيم: "الله الله... من كان يقول في نفس المكان في بريدة قبل ٢٠ عام، اعتذرنا عن عرض مسرحيه للأطفال قبل فتح الستار بدقائق بعد ان منعت الهيئة حضور أي طفلة مرافقه لوالدها مهما كان عمرها، كان الموقف بالنسبه لنا مهيناً وقررنا الاعتذار لنسجل موقفاً

‏أعدنا التذاكر للجمهور ورجعنا فوراً للرياض".

وكتب الناقد الفني رجا المطيري رداً على القصبي: «عام 2006 نظمنا عرضاً لفيلمين سعوديين في جمعية الثقافة، أحدهما فيلم كرتوني لمخرجة سعودية»طفلة«تبلغ 9 سنوات. قبل العرض بساعات اتصل بي مسؤول الجمعية ليطلب مني عدم إحضار المخرجة/الطفلة؛ لأن محتسبين اتصلوا به محتجين. قلت له: طفلة. قال: ولو. فانتهت بذلك رحلتي مع الجمعية».

وتفاعل عدد من المغردين مع تغريدة القصبي، الذين أثنوا على تجربته الفنية، ومواقفهم مع منع عروضهم الفنية، مشيدين بالتطور الدي تشهده السعودية حالياً