أ. ف. ب (القاهرة)
توج الزمالك المصري بلقب بطل مسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لأول مرة في مسيرته العريقة، إثر فوزه أمس (الأحد) على ضيفه نهضة بركان المغربي بركلات الترجيح 5-3 (الوقت الأصلي 1-صفر) في إياب الدور النهائي.

وسجل محمود علاء هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء (55).

وكان نهضة بركان فاز ذهابا 1-صفر، فاحتكم الفريقان لركلات الترجيح دون المرور بوقت أضافي حسب قوانين المسابقة.

على استاد برج العرب قرب الإسكندرية وأمام أكثر من 65 ألف متفرج، بدأ نهضة بركان اللقاء بهجوم ضاغط، وفوت حمدي لعشير الفرصة الأولى عندما أطاح بكرة وصلته عرضية من الجهة اليمنى وفشل محمود علاء في إبعادها (6).

وبخطأ دفاعي مماثل ارتكبه إسماعيل المقدم، كاد فريق منير الجعواني يدفع الثمن عندما انفرد يوسف إبراهيم «أوباما» بالحارس عبدالعلي المحمدي، لكنه قلد لعشير وأرسل الكرة فوق العارضة.

واخترق التوغولي لابا كودجو، صاحب هدف الفوز في الذهاب وهداف البطولة (8 أهداف)، دفاعات الزمالك مرتين متتاليتين وسدد في الأولى فمرت فوق العارضة (19)، وأعاد الكرة في الثانية إلى بكر الهلالي فتباطأ ليقطعها الدفاع (21).

وتبادل الفريقان الهجمات في النصف الثاني من الشوط الأول فكانت أكثر من جانب نهضة بركان، وأخطر قليلا من جانب الزمالك.

وفي الشوط الثاني، منح الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما بالعودة إلى تقنية المساعدة بالفيديو، ركلة جزاء للزمالك انبرى لها بقوة محمود علاء ووضعها على يمين الحارس المحمدي الذي ارتمى في الجهة المعاكسة (55).

وبعد سيطرة واضحة لدقائق من قبل أصحاب الأرض بعد التقدم، قام الضيوف بردات فعل لم تخل من خطورة تقطع معظمها داخل أو على حدود المنطقة، وأهدر أحمد السيد «زيزو» فرصة ثمينة للزمالك بعد ثوان من نزوله بديلا (72)، ورفع عبدالله جمعة كرة أمام المرمى طار لها محمود عبدالمنعم «كهربا» أبعدها الحارس المغربي إلى ركنية (75).

واعتمد رجال المدرب السويسري كريستيان غروس على المرتدات في الدقائق الأخيرة وشكلوا خطورة على مرمى خصومهم، وانحرفت كرة أحمد السيد قليلا عن القائم الأيمن (80)، وبرع عبدالعلي المحمدي في إبعاد كرة مقوسة وسريعة للاعب الزمالك المغربي حميد أحداد (82)، وحصل مدافع نهضة بركان على بطاقة حمراء لضربه كهربا على فمه بعد احتكاك بينهما بعد تدخل التقنية مرة جديدة (90).

وحكمت نتيجة الوقت الأصلي على الفريقين باللجوء إلى ركلات الترجيح لكسر التعادل بموجب نظام المسابقة الذي لا يتيح خوض وقت إضافي، وهو ما سعى إليه الزمالك بعد تسجيله هدف اللقاء معتمدا على قوة حارسه محمود عبدالرحيم «غنيش».

ولجأ الحكم الإثيوبي إلى تقنية المساعدة بالفيديو مرة ثالثة لدى تنفيذ ركلات الترجيح وطلب إعادة الركلة الثانية التي نفذها لاعب نهضة بركان المقدم وتصدى لها غنيش معتبرا أن الأخير تحرك قبل التنفيذ.

ونجح لاعبو الزمالك الذين بدأوا التنفيذ في محاولاتهم الخمس، بينما أضاع لعشير بالركلة الأولى للفريق المغربي ليخسر فريقه 3-5 في محاولته القارية الأولى.

في المقابل، نجح الزمالك في إحراز اللقب الأول في مسابقة كأس الاتحاد، علما أنه توج خمس مرات في دوري الأبطال آخرها عام 2002. أما آخر لقب قاري فيعود إلى عام 2003 باحرازه الكأس السوبر الأفريقية على حساب الوداد البيضاوي المغربي (3-1).