عكاظ (جدة)
كشف الدكتور زكريا مبارك، شقيق زكي مبارك القتيل الفلسطيني بتركيا، الذي زعمت السلطات هناك انتحاره شنقاً، تفاصيل جديدة في واقعة تعرّض ابنته للطعن بسكين في الرقبة، وأنحاء متفرقة من جسدها، قرب منزلهم في العاصمة البلغارية صوفيا، حسبما ذكره لموقع العربية.

وقال: «إن الجناة كانوا اثنين فقط تربصا لابنته في طريق عودتها للمنزل، وباغتاها بالهجوم، حيث شل أحدهما حركتها، وقام الآخر بتقييدها وتكميم فمها حتى لا تستطيع الصراخ، ثم انهال عليها أحدهما بالضرب والطعن وحقنها في ذراعها، فيما قام الآخر بتصوير الواقعة بالفيديو بواسطة هاتف».

وأضاف أنه عقب انتهاء المهمة، تحدث الشخص الذي قام بالضرب والطعن باللهجة الفلسطينية مع ابنته، وقال لها «هتعيشي مش راح تموتي، لكن احكي لأبوكي، راح نقتلكم كلكم ما لم يتوقف»، ثم قام بالاتصال من هاتفه بشخص آخر، وقال له باللهجة الفلسطينية أيضاً «نكمل ولا كفاية؟».

وقال زكريا مبارك إن المتهمين انصرفا بعد ذلك، ما يعني أن الأمر صدر لهما بالتوقف والانسحاب، تاركين ابنته تنزف في موقع الحادث، حتى تم نقلها إلى المستشفى في حالة سيئة، مشيراً إلى أن العناية الإلهية أنقذت ابنته من موت محقق.