هبة محروس (المدينة المنورة)
توعدت الممرضة (ه. أ) التي أحرق مجهول سيارتها في المدينة المنورة كل من أساء لها وشوه سمعتها في مواقع التواصل الاجتماعي بالملاحقة القضائية. وقالت لـ «عكاظ» إنها تعرف الجاني جيدا وأبلغت الأجهزة الأمنية بذلك. وأكدت عدم وجود خصومة أو عداء لها مع أحد إلا الجاني المتهم بإضرام النار في المركبة. وأشارت إلى أنها أم لثلاثة أطفال وظلت تقود سيارتها الخاصة منذ السماح للنساء بالقيادة ومتبقي عليها من أقساط المركبة 18,300 ريال، وأكدت الممرضة اتهامها لشخص محدد بإضرام النار في سيارتها وأن البعض اتهمها عبر مواقع التواصل بالكذب ومحاولة الحصول على استعطاف من الرأي العام، مؤكدة عزمها على ملاحقة كل من أساء إليها.

وأضافت، أنه منذ وقوع الحادثة ظلت وأسرتها في حالة قلق وخوف، «أنا وأطفالي نشعر بالخوف ولا نخرج من المنزل خوفا من الإيذاء، واضطر زوجي إلى إغلاق المعرض الذي يعمل فيه». وأعربت الممرضة عن ثقتها في الأجهزة الأمنية وقدرتها على ملاحقة وضبط الجاني وتقديمه إلى القضاء.