رويترز، أ ف ب (واشنطن، طهران)
رضخت إيران للضغوط الأمريكية وتراجعت عن التهديد بالحرب، وأعلن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني فلاحت بيشه أن طهران لن تخوض «تحت أي ظرف من الظروف» حرباً مع الولايات المتحدة، لا مباشرة ولا بالوكالة. ونقلت وكالة أنباء «إيرنا» شبه الرسمية عن بيشه قوله اليوم (الأربعاء): «لن ندخل الحرب تحت أي ظرف من الظروف».

بأضاف بأن المرشد علي خامنئي أكد أن سياسة النظام ليست نحو الحرب ولا التفاوض، مطالباً مسؤولي البلاد بـ«التحرك لإدارة الأزمات».

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قال أمس (الثلاثاء): أنه «من الممكن جداً أن تكون إيران خلف اعتداءات الخليج العربي»، في إشارة إلى استهداف 4 سفن قبالة سواحل الفجيرة، واستهداف مضختي نفط في السعودية الأسبوع الماضي. فيما أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان أن إدارة الرئيس دونالد ترمب تسعى لردع إيران وليس لإشعال حرب ضدها، بعد إطلاعه أعضاء الكونغرس على التطورات المتعلقة بهذا الملف.