«عكاظ» (الرياض)
تفقد نائب أمير منطقة الرياض الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز، اليوم (الثلاثاء), مركز مباحث محافظة الزلفي الذي تعرض أخيراً لهجوم إرهابي تصدت له قوات الأمن.

ووقف نائب أمير الرياض على موقع إحباط العملية الإرهابية والآثار الناجمة عن محاولة الاقتحام البائسة، وعقد اجتماعاً مع مدير مباحث منطقة الرياض وعدد من ضباط المباحث، بحضور محافظ الزلفي، قُدِّم خلاله إيجازاً عن الترتيبات الأمنية بالمركز والتعامل مع المواقف المفاجئة والجاهزية والرصد الأمني.

وقال الأمير محمد بن عبدالرحمن: «هذه الدولة المباركة قامت على كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وهي عصية على أي مزايدات من أفكار متطرفة أو ضالة، وهذه الدولة لله الحمد عزيزة بقيادتها التي تهتم بأمنها وأمانها، وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، والوطن غني بفضل من الله ثم برجاله الذين وقفوا وقفة صادقة وأبلوا بلاءً مشرفاً في الميدان».

وأضاف: «أشكر الجميع في الإدارات الأمنية بمحافظة الزلفي ومدينة الرياض على جهودهم، وأقف اليوم بتوجيه من ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، الذي أمرني بتبليغ شكر خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لمنسوبي المباحث في الزلفي والشرطة بالمحافظة، على عملهم ومتابعتهم، ولا يستغرب عليهم هذا الإنجاز, سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا من كل مكروه، وأن يديم علينا الأمن والأمان في ظل قيادتنا الرشيدة».

من جهة أخرى، قام نائب أمير منطقة الرياض بزيارة لمركز شرطة الزلفي، التقى خلالها مدير المركز وكبار الضباط، واستمع منهم إلى إيجاز عن الأعمال الأمنية والتعاملات الحقوقية.