واس (بيروت)
أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية أن مشاعر الخوف والقلق تسود مخيم جرمانا للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق، بسبب انتشار ظاهرة خطف الأطفال داخل المخيم.

ورأت المجموعة التي تتخذ من بيروت مقرًا لها في بيان اليوم (الثلاثاء)، أن ظاهرة خطف الأطفال الفلسطينيين في مخيم جرمانا قد زادت بشكل ملحوظ خلال العام الجاري، مؤكدة أن مسلحين تابعين لنظام الأسد والميليشيات الداعمة له تعمل على خطف الأطفال من أجل ابتزاز أهلهم وإجبارهم على دفع مبالغ مالية طائلة مقابل إطلاق سراحهم.