إبراهيم علوي (جدة)
فيما نجحت الجهات الأمنية في إحباط محاولة إرهابية في محافظة الزلفي، أمس، اعترف تنظيم داعش الإرهابي بتبنيه الهجوم على أحد المقرات الأمنية في الزلفي، ونشر التنظيم الإرهابي مقطع فيديو يدعي أنه لمنفذي الهجوم، قبل محاولتهم البائسة.

وأظهر الفيديو 4 أشخاص يُزعم أنهم منفذي الهجوم وقد ارتدوا ذات الملابس التي ارتداها الهالكين، وظهر فيه أحد الأربعة متحدثا ومبايعا لقائد تنظيم داعش البغدادي، وكان أحدهم ذو بنية جسدية ممتلئة يرتدي حقيبة سوداء اللون ذات حجم صغير تشابه التي ارتداها أحد المهاجمين في الزلفي، كما ظهر أحد الأشخاص ذوي بنيه جسدية نحيفة رابطا على رجله اليسرى رباط يستخدم لحمل سلاح.

وأخفى الأربعة وجوههم خلف أقنعة سوداء، فيما أشير إلى أن 2 من المهاجمين أشقاء، أحدهم يبلغ من العمر 17 عاما و الآخر 18 عاما، ويبلغ الثالث من العمر 23 عاما، ويشتبه بالرابع بكونه قائد الخلية 33 عاما وهو الذي كان يتحدث في تسجيل الفيديو.