عدنان الشبراوي (جدة)
شهدت جدة اليوم (الأحد)، إعلان «جمعية سليسلة التعاونية الحرفية»، وانفصالها بنشاطها عن «الجمعية الفيصلية الخيرية»، بحضور رئيسة الجمعية الأميرة فهدة بنت سعود، والمستشار أحمد الحمدان، وممثلين عن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وعدد المسؤولين، ورجال وسيدات الأعمال.

وقالت الأميرة فهدة بنت سعود في كلمة لها إن «سليسلة» تعتبر أول مركز يطوّر ويحدّث الحرف السعودية التقليدية التي تمارسها المرأة في مجال السعف والليف والسدو والرصاص والمطرزات على الصعيد المحلي.

وأضافت الأميرة فهدة لـ«عكاظ» أن الفئات المستهدفة تتمثل في 4 جهات هي؛ فتيات الأسر محدودة الدخل، وفتيات الصم والبكم، والشابات السعوديات، وكبيرات السن من الحرفيات.

ولفتت إلى عمليات تسويق واسعة في السوق المحلي والدولي والجهات الحكومية والشركات الخاصة والفنادق، بشراكة مؤسسات وجهات حكومية وخاصة وبنوك محلية.

من جانبها، قالت مديرة الجمعية فوزية الطاسان إن «سليسلة» من أول الجمعيات الحرفية التي اعتنت بتطوير التراث السعودي، من خلال تدريب الحرفيات لإنتاج تصاميم متطورة تستخدم المواد والنقوش المحلية لتقديم منتج تراثي سعودي.