يوسف عبدالله (جدة)
تشرق شمس اليوم الـ15 من شهر أبريل من كل عام لترسل أشعة ترسم ملامح الأفق، وتزين يومها بأنوارها الساطعة لتظهر ألوان الحياة من حولنا، وهو ما احتفى به وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود، بقوله: «في اليوم العالمي للفنون، نحتفي بفنونٍ تحفظ هويتنا الوطنية»، مضيفاً أن «الفنون أحد جسور التواصل والحوار مع الثقافات الأخرى».

فالفنون هي وسيلة للتعايش، وأسمى لغات الحوار، ولغة مشتركة بين شعوب العالم، تتجاوز الحدود صانعة حوارا حضاريا فريدا، يفتح نافذة تعزز قيم التسامح والسلام، كما أنها وسيلة لحفظ الهوية وتتبع آثار الحضارات، ومفتاح لفهم كيفية تشكل الثقافات، وهي فن يخلد التاريخ ليراه القاصي والداني، وجسر تواصل، به نملأ الحياة جمالا وبهجة.

وبحسب تغريدة وزير الثقافة عبر «تويتر» اليوم (الاثنين)، فقد تضمنت مقطع فيديو يبرز الاحتفاء باليوم العالمي للفنون، الذي يصادف اليوم الـ15 من شهر أبريل من كل عام، مستشهدا فيه بمقولة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان: «أنا أحب الفن، وأؤمن بأن أي شخص يمتلك ذوقا رفيعا يجب أن يحب الفن ويقدره».