صالح عابد الحربي (جدة)
يلتقي فريقا الأهلي والهلال مجدداً مساء اليوم (الإثنين) في لقاء الإياب لدور نصف النهائي من كأس زايد للأبطال، وذلك عند الساعة 8:45، على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة (الجوهرة). وكان لقاء الذهاب انتهى بفوز الهلال بهدف دون مقابل، لذا فإنه يدخل هذا اللقاء بفرصتي الفوز أو التعادل، فيما يتحتم على صاحب الأرض والجمهور فريق الأهلي الخروج بالفوز ولا غيره، وبفارق هدفين ليتأهل مباشرة لنهائي الكأس.

ويقف التاريخ إلى جوار الهلال في مواجهات الفريقين في البطولات العربية، إذ التقيا 5 مرات، تمكن الهلال من الفوز في 3 منها، فيما تعادل الفريقان مرتين، ولم يتمكن الأهلي من الفوز على الهلال عربيا.

كما التقى الفريقان هذا الموسم 3 مرات وتمكن الهلال من الانتصار فيها جميعا، ففي دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين تمكن الهلال من الفوز ذهاباً بنتيجة 4/3، وعاد ليفوز مجدداً يوم الجمعة الماضية بهدف دون مقابل، فيما كان الانتصار الـ3 في ذهاب هذه البطولة.

لذا فإن اللقاء سيكون صعبا وقويا على فريق الأهلي الذي يسعى لتحقيق فوزه الأول على الهلال ومن ثم يصل لنهائي كأس زايد للأبطال، الذي سبق أن حققه عام 2003. ويطمح أبناء الراقي من خلال لقاء الليلة إلى الظهور بمستوى أقوى مما ظهروا عليه في اللقاء الأخير الذي جمع بينهما، والذي خسره الأهلي بصعوبة، رغم الطرد الذي تعرض له، بعدما قدم مستوى مميزا لم ينقصه سوى هز الشباك الهلالية.

فيما يدخل فريق الهلال هذا اللقاء وهو أكثر حظوظا من مضيفه الأهلي في الوصول للنهائي العربي المنتظر ومواجهة النجم الساحلي التونسي. ورغم التفوق الهلالي هذا الموسم، إلا أن هذا اللقاء يختلف تماماً عما سبقه، فالفائز سيصل لنهائي أغلى بطولة عربية، لذا فإن الهلال يطمح للفوز ولا غيره، بغض النظر عن نتيجة الذهاب.