«عكاظ» (فيفاء)

في الوقت الذي طالب فيه المواطن حسين الفيفي وزير البيئة والمياه والزراعة عبدالرحمن الفضلي بتوفير مياه «صالحة للشرب» وبناء خزانات وسدود صغيرة، إضافة إلى إعادة بناء «المزارع»، تبرأ الفضلي في رده على المواطن، من مسؤولية الوزارة في بنائها، مشيراً إلى أن المسؤول عن بنائها هم أصحابها، وزاد: «دور الوزارة هو المساهمة في تهيئة بعض التقنيات، المملكة فيها 500 ألف مزارع ومزرعة».

وكان المواطن حسين الفيفي قد استوقف وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، خلال جولته التفقدية في محافظة فيفا اليوم (السبت) للمشاريع والمبادرات في المنطقة، مطالباً بتوفير المياه الصالحة للشرب. وتطرق الفيفي إلى ما أثبتته المختبرات عطفا على أهالي المحافظة -حسب وصفه- من أنه لا توجد لديهم مياه صالحة للشرب نهائياً، مشيراً إلى أن المياه المتوفرة هي مياه آبار جوفية لا تصلح للشرب، متحدثا إلى الوزير بقوله «نحن أهل فيفاء نحتاج ماء شرب قبل الزراعة».

وتضمن حديث الفيفي للوزير أنه لا يوجد لديهم «صرف صحي»، موضحا -حسب مقطع فيديو وثقته «عكاظ»- أن الجبال في فيفاء حدثت فيها انهيارات بسبب «البيارات» والصرف الصحي، وأضاف: «الجبل يحتوي على شعاب يمكن الاستفادة منها للخزانات وكسدود صغيرة، ووزارة الزراعة لم تقصر في الكلام، بينما على أرض الواقع «المزارع انتهت» بسبب قلة المياه». من جانبه، أكد الوزير الفضلي في رده على المواطن، بأنه ليس من مسؤولية الوزارة بناء المزارع، إذ إن المسؤول عن بنائها هم أصحابها، موضحا أن دور الوزارة هو المساهمة في تهيئة بعض التقنيات، كاشفا أن المملكة فيها 500 ألف مزارع ومزرعة.