ما يحدث اليوم في السودان والجزائر وليبيا أيضا مختلف للغاية عما شهدته المنطقة في العام 2011 وكل التحليلات التي تقرأ المشهد على أنه موجات جديدة وكامنة للربيع العربي تحليلات كسولة قائمة على تشابه الصورة بين المرحلتين دون أن تقرأ بعمق التفاوت الكبير بين الحالتين والتحولات الكبرى التي مثلتها الأعوام الثمانية الماضية.

القوى الإقليمية التي تورطت في أحداث الربيع العربي وما استتبعها من فوضى ودمار هي أبرز الساعين للربط بين ما يحدث الآن وما حدث سابقا، في عملية إنعاش قد تعيد شيئا من المشروع الذي تهاوى أمام أعينهم وما تكبدوه من خسائر سياسية ومالية لا حصر لها.

النظام في تركيا يحاول أن يتصرف كأنه في تلك الفترة والنظام القطري الذي مثل الذراع التمويلي والإعلامي لأحداث الربيع العربي يتصرف اليوم كأنه يعاود إحياء السوق القديم الذي بات أطلالاً، وبعد أن كان مراسلو قناة الجزيرة يحملون على الأكتاف في الميادين يتم اليوم طردهم من قبل المتظاهرين في السودان والجزائر لأنهم باتوا يمثلون في الشارع العربي علامة على تلك النسخة القبيحة من التغيير والثورات.

كانت القيمة المحركة لأحداث العام 2011 وما تلاها هي القيمة الثورية المطلقة التي اتسمت بالحماسة والهياج المفرط والتي لم تحمل سقفا ولا إطارا لمشروعها ولا تصورا واضحا لما تريد أن تكون عليه، كانت ثورات عمياء لأنها لم تكن داخلية خالصة وحتى التي انطلقت ظاهريا من الداخل لم تلبث أن تم رسم خطوطها وقواها من الخارج.

شهدت الجزائر منذ يناير إلى مايو العام 2011 مظاهرات حاشدة ضمن مسلسل عدوى التظاهرات التي اجتاحت العواصم العربية وأحرق أكثر من خمسة شبان أنفسهم في مدن ومحافظات مختلفة في البلاد ولم تنتج تلك المظاهرات سوى نتائج لا تذكر كرفع الضريبة التي أقرتها الحكومة على بعض السلع التموينية ووعود إصلاحية أخرى، وكانت الدماء التي تسيل في شوارع بعض العواصم ودخول قوات الناتو إلى ليبيا ووصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في مصر كانت كلها عوامل هدأت من صخب الشارع وجعلته يخشى ذلك المصير، والشارع الجزائري نفسه في تلك الفترة كان منقسما تجاه تلك المظاهرات والاحتجاجات. وبعد خمسة أيام فقط من اندلاع أحداث الخامس والعشرين من يناير العام 2011 في مصر اندلعت مظاهرات ومصادمات واسعة في شوارع الخرطوم وأم درمان وتنادى شباب الجامعات على فيس بوك ورتبوا مظاهرات مختلفة لم تنتج شيئا يذكر.

ما الذي حدث في الأعوام الثمانية الماضية؟ أدرك الشارع العربي أن تلك الموجة لم تكن حقيقية ولا واقعية لا على مستوى القوى التي أفرزتها ولا على مستوى المآلات التي انتهت إليها وشهدت الأعوام الخمسة الماضية ظهور نماذج جديدة للتغيير؛ التغيير الحقيقي والمستقبلي القادم هذه المرة من الخليج العربي.

بلا فوضى ولا دمار وبلغة جديدة غير مألوفة في المنطقة، نماذج جديدة وواعية تقدمها دول الاستقرار في المنطقة وعلى رأسها السعودية والإمارات، لقد مثلت هذه النماذج تحفيزا فعليا للشارع العربي ليبدأ التفكير في الغد وليحمل هموم المستقبل ويواجه تحدياته.

بالمقابل ظلت بلدان في المنطقة لم تتخلص من عوائق التغيير الكبرى، الجزائر مثلا تعاني أزمة كبرى في مؤسسة الحكم سدت الآفاق بالكامل وأصبحت تمثل مركز قلق واضح للمستقبل، شاخ النظام واتجهت كل القوى لحمايته والحفاظ عليه وذات المسألة في السودان، فمنذ 30 عاما ظل النظام ثابتا والبلد محاطة بالخسائر السياسية والاقتصادية على أكثر من صعيد.

هذه التحولات اليوم محفزها ليس الثورية العمياء بل هو التغيير، بعد أن باتت الأنظمة هناك عبئا على المستقبل وجزءا من الأفق المسدود، لقد وصلت تلك الأنظمة لمرحلة هيمن عليها الثبات والعيش في الماضي والتفكير بأدوات قديمة لا تمت للواقع ولا للمستقبل بصلة.

وبلا مبالغة فليس أنضج من المؤسسة العسكرية في تلك البلدان لإدارة المراحل الانتقالية خاصة أن النخب السياسية الثقافية (المدنية) التي لعبت دورا في بلدانها بعد أحداث العام 2011 قدمت نموذجا سيئا للغاية واتسمت بالوصولية وتغليب المصالح الخاصة والتنظير غير الواقعي لأنها لم تكن تمثل مؤسسات بل أفرادا، وكما لعبت مؤسسة الجيش دورا محوريا في حفظ مصر واستقرارها فالمأمول أن تلعب المؤسسة العسكرية في السودان الدور نفسه. وهو ما يحدث اليوم في ليبيا أيضا.

إن الحديث عن حكومة مدنية ومجلس مدني في هذه الظروف يعد تنظيرا لا مكان له، إذ لا تعرف تلك البلدان كيانا مؤسسا وفعليا كما هو الحال في مؤسسات الجيش.

اليوم تكتمل العوامل التي تساعد على التغيير، والأحداث التي تشهدها السودان والجزائر وليبيا سوف تضع في حسبانها المرارات التي خلفتها أحداث العام 2011، وقد تكون نتائجها إيجابية وسريعة إذا ما تخلصت من أي دور لجماعات الإسلام السياسي والمال القطري واستمرت في طرد مراسلي قناة الجزيرة من الميادين والاعتصامات.

* كاتب سعودي