«عكاظ» (جدة)
كشفت مصادر مطلعة قرب انتهاء النيابة العامة من إجراءات التحقيق بصدد إحدى قضايا الانتحار لطفل لم يتجاوز 11 من عمره بإحدى مناطق المملكة بعد إقدامه على الانتحار شنقاً.

وأشارت المصادر إلى أنه ومن خلال متابعة إجراءات الاستدلال الأولية والتوجيه النيابي بشأنها، وما أثبته عضو النيابة العامة المختص بمثل هذه القضايا في محضر الانتقال والمعاينة لموقع الحادثة واستخلاص نتائجها ومؤشراتها باستخدام التقنيات الحديثة والمتطورة في هذا الجانب للوقوف على أسباب وتداعيات الانتحار بكل جلاء، بيّن جنوح الطفل إلى الشغف بالألعاب الإلكترونية والمبالغة الشديدة في مشاهدة اليوتيوب والمشاركة فيه، وبفحص مقتنياته الإلكترونية ووسائل التقنية المستخدمة من قبله وحسابات التواصل الاجتماعي له عبر خبراء مختصين، تَكشَّف للنيابة العامة أنه في نفس يوم واقعه الانتحار تحدث الطفل المتوفى عبر ثلاثة مقاطع فيديو من خلال حسابه في اليوتيوب عن قصص للجن والأماكن المهجورة وكذلك ثلاثة مقاطع فيديو أخرى محذوفة في سجل المحذوفات عن ذات المضامين السابقة.

ولفتت المصادر إلى العثور على لعبة بوبجي (PUBG MOBILE) على الهاتف الخاص بالطفل.

وأكد تقرير الطب الشرعي بأن الوفاة انتحارية وممكن الحدوث نتيجة «اسفكسيا الشنق بالضغط على العنق»، وأسفر التحقيق عن قيام الطفل المذكور بالانتحار وإزهاق روحه، عن طريق شنقه لنفسه، وذلك بربط سلك شاحن جوال حول رقبته وتعلقه بباب دولاب الملابس داخل غرفته ما أدى إلى وفاته، وعلى أثره نجحت النيابة العامة في فك غموض ورموز تداعيات هذه الحادثة.