أ ف ب (الجزائر)
دعا الدبلوماسي الجزائري السابق الأخضر الإبراهيمي اليوم (الاثنين) إلى الاسراع بإطلاق حوار بين المحتجين والسلطة في الجزائر، للوصول الى التغيير المنشود، محذراً من سيناريو مشابه للعراق حيث أدى الغاء هياكل الدولة الى تفكّكها.

وقال الإبراهيمي للإذاعة العامة باللغة الفرنسية: «نحتاج إلى حوار منظم، لذا، يجب أن نبدأ في أقرب وقت».

وتشهد الجزائر منذ 22 فبراير تظاهرات حاشدة تطالب برحيل «النظام» بما فيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 20 عاماً.

وتردد إسم الإبراهيمي (85 عاماً) كرئيس لـ «الندوة الوطنية» التي يريد بوتفليقة تكليفها صياغة دستور جديد، قبل تنظيم انتخابات رئاسية.