رويترز (الخرطوم)
تظاهر مئات المحتجين معظمهم من الطلاب، في شوارع العاصمة السودانية الخرطوم والمناطق القريبة، منها اليوم (الاثنين)، في موجة جديدة من المظاهرات التي بدأت منذ ثلاثة أشهر وتمثل أخطر تحد حتى الآن لحكم الرئيس عمر حسن البشير المستمر منذ 30 عاماً.

ويشارك طلاب ونشطاء ومحتجون آخرون يشعرون بإحباط بسبب المشكلات الاقتصادية في مظاهرات شبه يومية في أنحاء السودان منذ 19 ديسمبر، مطالبين البشير بالتنحي.

وقال شهود إن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع اليوم لتفريق مئات الطلاب من جامعة شرق النيل، الذين كانوا يتظاهرون في شمال الخرطوم، وكذلك مئات المتظاهرين الآخرين في شارع الستين الذي يمر عبر عدة أحياء راقية.