وكالات (لاهاي، أمستردام)
ارتفع عدد القتلى بإطلاق النار في مدينة أوتريخت الهولندية إلى ثلاثة أشخاص، فيما أصيب تسعة آخرون، بحسب ما صرح رئيس بلدية المدينة اليوم (الاثنين)، مضيفا أن السلطات تتعامل مع الهجوم على أنه إرهابي.

وقال رئيس البلدية جان فان زانين في تسجيل فيديو على «تويتر»: «في هذه المرحلة نستطيع أن نؤكد سقوط ثلاثة قتلى وتسعة جرحى، إصابة ثلاثة منهم خطيرة». واضاف «نعمل وفق مبدأ أن هذا هجوم ارهابي».

وكان رئيس الوزراء مارك روته ذكر سابقا أن هناك «احتمال سقوط قتلى» وأن الدافع الإرهابي «غير مستبعد».

وكان مسلح قد فتح النار على «ترامواي» في مدينة أوتريخت الهولندية، وشوهدت جثة مغطاة بقطعة قماش على سكة الحديد، فيما تجمع رجال الشرطة وعناصر أجهزة الطوارئ حول موقع الهجوم في واحدة من أكبر المدن الهولندية.

وذكرت الشرطة أن المهاجم لا يزال طليقا.

وكتبت الشرطة على حسابها على «تويتر»: «حادث إطلاق نار في منطقة 24 أكتوبربلاين في مدينة أوتريخت.. أصيب العديد بجروح. تم إغلاق المنطقة المحيطة ونحن نحقق في الأمر».

وأضافت «إنه حادث إطلاق نار في ترامواي. لقد تم إرسال عدة مروحيات لتقديم المساعدة».

وألغى رئيس وزراء هولندا مارك روته اجتماعا مع ائتلافه الحاكم ويتم إطلاعه على الوضع، بحسب مسؤولين.

وذكرت الشرطة لاحقا على «تويتر»: «التحقيق يشمل وجود دافع إرهابي محتمل».

وكتب رئيس جهاز مكافحة الإرهاب الهولندي بيتر-جاب ألبيرسبرغ على «تويتر» أنه يجري «مشاورات أزمة» مضيفا أن «الدافع الإرهابي غير مستبعد. المعلومات لم تكتمل بعد».

وأضاف أن جهاز مكافحة الإرهاب «يراقب الوضع في أوتريخت. ونحن على اتصال وثيق بالسلطات المحلية. لا نستطيع استبعاد الدافع الإرهابي. وتم تفعيل فريق أزمة».

وتابع «المهاجم لا يزال فارا» مضيفا أنه تم رفع مستوى التهديد الإرهابي إلى مستواه الأقصى في أوتريخت للساعات الـ18 القادمة.

وأعلنت الشرطة تعزيز الأمن في المطارات والمباني الرئيسية في هولندا.

وقالت في تغريدة «بسبب الوضع في أوتريخت، تم وضع قوات الشرطة المسلحة في حالة تأهب في المطارات والمباني الحيوية في هولندا».

وعرض الإعلام المحلي صوراً لرجال شرطة مقنعين ومسلحين وعربات إسعاف تحيط بالترامواي الذي توقف قرب جسر.

وتم وقف سير قطارات الترامواي في المنطقة، بحسب ما نقلت وكالة «أيه إن بي» الإخبارية عن الشركة المشغلة للقطارات «كيوباز».