هيبت برادة (الرياض)
أطلقت الجمعية العمومية الثاني للجمعية الأهلية النسائية للأيتام «كيان» وقف كيان الأول في مدينة الرياض، ووافق الأعضاء على تغيير مسماها إلى «جمعية كيان للأيتام».

وألقت رئيسة مجلس إدارة الجمعية سمها الغامدي، كلمة أوضحت فيها أن اجتماع الجمعية العمومية استعرض مسيرة عام مضى، مشيرة إلى أن الجمعية تسعى لإنشاء مجلس استشاري يضم نخبة من المهتمين والمؤثرين لدعم قدرات الجمعية، مؤكدة حرص الجمعية على أن تكون جزءًا من رؤية المملكة 2030 وفق محاورها، لتساهم في بناء مجتمع حيوي، بنيانه متين يهدف إلى تعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية وتطويرها، لبناء مجتمع قوي وقيم من خلال تعزيز دور الأسرة، وقيامها بمسؤولياتها، وتوفير التعليم القادر على بناء الشخصية وإرساء منظومة اجتماعية وصحية ممكنة.

وأوضحت أن الجمعية عملت على بناء مشاريع تصب في احتياج اليتيم وأسرته، سواء داخل الدور الإيوائية أو في الأسر البديلة أو أسرته بعد الزواج، حيث تهتم الجمعية ببناء الأسرة وقيمها واكتشاف القدرات وتعزيزها وتحقيق التمكين المناسب لها.

من جانبها قدمت نائبة رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتورة الجوهرة بنت فهد الزامل التقرير السنوي الثاني للجمعية، عرَّفت من خلاله بالجمعية ورؤيتها وهي "التميز في بناء كيان يتيم"، ورسالتها في تنمية وبناء قدرات الأيتام، وتحقيق أعلى مستوى من التكيف مع البيئة المحيطة، مبينة إنجازات الجمعية ومشاريعها خلال عام.

بعد ذلك عرضت عضو مجلس إدارة الجمعية نورة الفايز القوائم المالية والميزانية التقديرية لعام 2019 لجمعية كيان في منطقة الرياض.