تاريخ قواتنا الجوية يحتوي على العديد من الحقائق الرائعة، ومنها الحكمة في اختيار الأسطول. وإحدى أهم الطائرات التي تستحق وقفة خاصة هي من طراز تي 33 (T33) والحرف يرمز إلى كلمة Trainer أي أنها طائرة تدريب. ولكن قصة الطائرة تحتوي على ما هو أكثر من ذلك بكثير، واخترت لكم التالي: تاريخ المحركات النفاثة يحتوي على الغرائب، فبالرغم من أنه أبسط في فكرته من المحركات المروحية «المكبسية» التقليدية، إلا أنه تأخر في التطبيق في عالم الطيران. تم تسجيل مجموعة براءات اختراع معنية بتصميم المحركات النفاثة للطائرات في الولايات المتحدة، وفرنسا في مطلع القرن العشرين. ولكن المشكلة في عدم انتشار تطبيقات النفاثات كانت بسبب عدم توفر تقنيات التصنيع. وتحديدا، لم تتوفر الإمكانيات لتشكيل وتصنيع المعادن اللازمة لتحمل احتياجات المحركات النفاثة. وسبحان الله أن التطوير العملي لتلك المحركات ولد في مكانين مختلفين في آن واحد: خلال نهاية الثلاثينات الميلادية قام الإنجليزي «ويتل» والألماني «فان أوهين» بتطوير محركين نفاثين في إنجلترا وألمانيا. وصنعت ألمانيا في الثلاثينات أول طائرة نفاثة من طراز «هاينكل» وصنعت إنجلترا في نفس الفترة طائرة «جلوستر متيور»، وكلاهما من الطائرات الحربية. وبعدها قدم الإنجليز الدعم للولايات المتحدة من خلال توفير الرسومات الهندسية للمحرك النفاث من طراز «جوبلن». وقامت شركة «جنرال إلكتريك» في الولايات المتحدة بتصنيعه، وتم تكليف شركة «لوكهيد» في يوليو 1943 لتصنيع المقاتلة النفاثة خلال 6 أشهر فقط. ومن الغرائب في تصميم ذلك المحرك أنه كان يستخدم تقنية حقن كميات من المياه مباشرة بداخل المحرك عند الإقلاع لتوفير كمية أكبر من الدفع بشكل مؤقت.

ونجحت الشركة، وأنتجت أول مقاتلة نفاثة أمريكية من طراز إف 80 الشهيرة باسم «الشهاب» Shooting Star. وكانت أسرع مقاتلة أمريكية آنذاك. كانت تفوق سرعتها 800 كيلو متر في الساعة أثناء التحليق. وكانت تستطيع بإرادة الله أن تحلق على ارتفاعات تفوق 30 ألف قدم، وأن تصل إلى الارتفاعات الشاهقة بسرعة تفوق معدلات صعود الطائرات الأخرى. وأصبحت أول النفاثات العاملة في أسطول القوات الجوية الأمريكية، وأول النفاثات المشاركة في العمليات الجوية العسكرية في سماء كوريا. وتم تمديد «الشاصيه» لتلك المقاتلة قليلا لإضافة مقعد ثان لتصبح مهيأة للتدريب. ومنها ولدت طائرة التدريب النفاثة المتطورة «تي 33». وكانت إحدى أهم طائرات التدريب النفاثة في العالم آنذاك، وكانت أول بوابة لدخول عالم فنون طيران النفاثات. وخدمت في أكثر من 35 سلاح طيران حول العالم، من كندا إلى البرازيل، ومن بلجيكا إلى اليابان. ومن العجائب أنها استخدمت استخدامات غير تقليدية بالرغم من وجود طائرات أحدث منها. فعلى سبيل المثال لا الحصر، استخدمتها وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» لتجربة أنظمة التحكم الجديدة على المكوك الفضائي. ولا تزال شركة «بوينج» تستخدمها إلى يومنا هذا كطائرة مراقبة خلال تجربة طائراتها الجديدة. وكان هدف شرائها هو الحصول على أفضل التقنيات للتدريب المتقدم، ولتمهيد الدخول إلى عالم المقاتلات النفاثة، ولدعم الأسطول الجوي بطائرات تستطيع أن تقوم بدعم مهام القتال. وخدمت الطائرة بإخلاص لسنوات طويلة، بل وتخدم أغراض التدريب والأبحاث، والدفاع الجوي في بعض الدول إلى اليوم.

أمنيــــة

تاريخ ومكونات الأساطيل الجوية تمثل أحد أهم المؤشرات لمستوى الإخلاص والمثابرة. تخيلوا أن قواتنا الجوية حرصت على الحصول على هذه الطائرة السابقة لأوانها مبكرا، فدخلت الخدمة عام 1957. قبل أن يصبح البترول من مصادر الثراء المالية في الوطن. وأتوقع أن هذا قبل تاريخ ميلاد معظم قراء هذا المقال. وأصبح هذا النمط لتشغيل الأرقى والأفضل في مجال التدريب هو إحدى سمات قواتنا الجوية. أدعو الله عز وجل أن يكرم رجال قواتنا الجوية المخلصين، السابقين والحاليين، وأتمنى أن نتذكر أفضالهم دائما بعد الله، وهو من وراء القصد.

* كاتب سعودي