صالح شبرق (جدة)
طغى إحساس التشكيلية ريم الديني على بورتريهاتها في معرضها السابع «ترانزيت» المقام في «راما آت» جدة حاليا، بحضور عدد كبير من الفنانين والمهتمين بالفنون البصرية، لاسيما أن ألوانها امتزجت بشغفها مركزة على الحواس الإنسانية التي تسطر سيرتها الطويلة في هذا المجال. بينما قصت شريط المعرض بطوله في تقليد خارج الصندوق.

وعن المعرض، قال الناقد والفنان عبدالله إدريس، إن الديني تلتقط المشهد المرئي من الواقع لتحيله إلى أحاسيس ملونة، مدعمة بملمح الأشكال والوجوه وليس التفاصيل، إذ ظهرت بلا ملمح، مستغرقة في ضبابية لونية، تعبر عن الاستغراق في التأمل والتفكير. فيما اعتبر الفنان يوسف إبراهيم «ترانزيت» استراحة بين قدوم وإقلاع، سكينة يليها انبعاث صمت بين حديث مضى ونغم قادم بين ألم وأمل. مشيرا إلى إبداع الديني في الإقناع والترتيب للمكان والزمان.

يذكر أن الديني، التي شاركت في العديد من المعارض المحلية والعالمية، حصلت على جوائز عدة، باعتبارها أحد أبرز التشكيليات السعوديات اللاتي يسهمن بفاعلية في دعم الحركة التشكيلية المحلية والعربية.