دعا الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم (الجمعة)، أمام مجلس الأمن، إلى العمل سريعاً على إنشاء «نظام مراقبة» في اليمن لمراقبة تطبيق الإتفاق الذي تم التوصل إليه أمس (الخميس)، بشأن مرفأ الحديدة.

وأوضح غريفيث أن الجنرال النيوزيلندي باتريك كامارت، الذي سبق وأن قاد بعثات للأمم المتحدة، وافق على ترؤس آلية المراقبة هذه، مضيفاً أنه من المرتقب وصوله «منتصف الأسبوع المقبل الى المنطقة».

من جهة ثانية، قال سكان في مدينة الحديدة، إن اشتباكات اندلعت في الضواحي الشرقية للمدينة، اليوم، بعد يوم من إعلان توصل الأطراف المتحاربة لاتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال أحد السكان إنه سمع دوي إطلاق صواريخ وأسلحة رشاشة قادم من اتجاه ضاحية السابع من يوليو في شرق المدينة التي يسيطر عليها الحوثيون، فيما تتمركز على مشارفها قوات يمنية يدعمها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.