إبراهيم علوي (جدة)
كشفت حملة نفذتها شرطة جدة تحول منازل شعبية إلى معامل ضخمة للخياطة تديرها عمالة مخالفة تم ضبطها وإحالتها إلى جهات الاختصاص لتطبيق الأنظمة بحقها، عبر حملة «وطن بلا مخالف»، إذ نجحت الحملة في تتبع بعض الأوكار التي اتخذها مخالفون لنظام الإقامة والعمل لتكون مواقع لهم لممارسة التجارة لحسابهم الخاص ومخالفة الأنظمة.

شاركت في الحملة: قوات الطوارئ الخاصة برئاسة أمن الدولة، قوة أمن المهمات الخاصة، دوريات الأمن، البحث الجنائي، مرور جدة، الدفاع المدني بجدة، قوة المجاهدين، شركة الكهرباء، الهلال الأحمر، وزارة التجارة، وأمانة جدة.

وطرقت الحملة والتي تابعها مدير شرطة جدة العميد محمد الوذيناني وقادها ميدانيا مساعده العميد هاشم الجهني، عددا من تلك المواقع التي تم الكشف عنها بعد جهود بحثية نفذتها شعبة التحريات والبحث الجنائي، والتي رصدت مواقع في أحياء الثغر والكندرة والسبيل كانت في ظاهرها منازل شعبية، فيما تؤوي مخالفين حولوها إلى معامل ضخمة للخياطة وأخرى للتطريز تم ضبطها وتحرير محاضر بالواقعة وإحالتها إلى جهات الاختصاص، فيما تم تسجيل عدادات الكهرباء تمهيدا لاستدعاء ملاك المنازل والتحقيق معهم في كيفية التأجير للمخالفين تطبيقا للأنظمة والتي تعاقب كل مخالف لقواعد التعامل مع الوافدين من مخالفي الأنظمة.

وكشفت حملة التفتيش عن حيل اتخذها المخالفون بالسكن داخل منازل قديمة مظلمة بلا مكيفات، حتى توحي لمن يزورها بعدم سكن أي شخص داخلها فيما ارتقى المخالفون الأسطح للنوم، وفِي مواقع أخرى تعمد مخالفون وضع أكوام من الملابس والأثاث في أركان المنازل لتشكل حواجز للاختباء داخلها عند تفتيشها، وهو ما رصده رجال الأمن الذين قاموا بضبط عدد من حالات الاختباء والتي تم تثبيتها ضمن الضبط.

أعمال الحملة انطلقت عند 12 مساء واستمرت حتى الـ 5 فجرا، تم خلالها ضبط أكثر من 300 مخالف من جنسيات عدة جرت إحالتهم إلى جهات الاختصاص لتطبيق الأنظمة بحقهم.